تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


إرادة السوريين أقوى

نافذة على حدث
الأربعاء 30-5 -2018
ريم صالح

هو الاتحاد الأوروبي يتبجح بوجهه الحقيقي، ويطل علينا بحزمة جديدة من عقوباته المجحفة، التي يروج لها تحت أضحوكة مبتذلة بأنها تتماشى وسياسته تجاه سورية،

وتصب في بوتقة مصلحة السوريين!، وكأن مصلحة الشعب السوري تكمن في إطباق الحصار الجائر عليه، والمتاجرة حتى بلقمة عيشه!.‏

الاتحاد الأوروبي لم يمل على ما يبدو من تكرار أكاذيبه المكشوفة، ولم يتعب من المضي قدماً على ذات الخطا العدائية حيال الشعب السوري، انتقاماً لصموده في وجه إرهابيي الغرب الاستعماري.‏

وهنا لا حاجة لنا لنبحث عن الأسباب، أو نغوص في الخلفيات، فالأمور اليوم باتت على المكشوف، واللعب الأوروبي أيضاً بات من فوق الطاولة، عملاً بالمبدأ القائل إن لم تستح افعل ما تريد، وجاهر بدمويتك تجاه السوريين كما تهوى.‏

محاولات الاتحاد الأوروبي هذه سواء كان مبررها التناغم والتكامل مع الموقف الأمريكي التصعيدي، أو حتى التشويش على الانتصار السوري المتلاحق على مستنسخات الإرهاب التكفيري، أو وضع العصي في عجلة الحل السياسي، أو حتى تفخيخ مسار الحل السياسي برمته، أو انقاذ مرتزقة الميدان، فإن ذلك لن يجديه نفعاً، فشمس النصر السوري وإنجازات حماة الديار أكبر وأقوى من أن يحجبها غربال المعتدين الأوروبيين أو الأمريكيين وأجرائهم الخليجيين.‏

الميدان وحده من يفرض الخطوط العريضة للحل السياسي، ومهما تمادى الغرب الاستعماري بإجراءاته، ونهجه المنظم الداعم للتنظيمات الإرهابية، فإنه لن يفت من إرادة وعزم السوريين على التصدي لكل المخططات والسيناريوهات العدوانية التي تستهدفه، فالحق السوري قلب الموازين، وانتصارات الميدان نسفت المعادلات القديمة، واستبدلتها بأخرى جديدة، والسوريون أصحاب حضارة وتاريخ عريق، وهم الذين سيفرضون كلمتهم أخيراً، شاء من شاء، وأبى من أبى.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية