تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


من نبض الحدث... الجيرة «الحسنة» مع الإرهابيين.. أعمق من حسرة وأبعد من إندوف!

الصفحة الأولى
الأربعاء 30-5 -2018
كتب علي نصر الله

الجيرة الحسنة مع التنظيمات الإرهابية والتعبير عن الحسرة على انتهائها، تُمثّل هذه الأيام أحد العناوين الإسرائيلية التي يتداولها الإعلام الصهيوني علناً وبمقدار كبير من الوقاحة والفجور،

وتُمثّل أيضاً جوهر الحركة المُرتبكة باتجاه كل من واشنطن وموسكو، حيث يتجه أفيغدور ليبرمان وزير الحرب إلى موسكو، فيما يُعوّل مئير بن شابات على لقاء نظيره الأميركي جون بولتون في واشنطن!.‏

كان المُخطط كبيراً وعظيماً، أسابيع أو عدة شهور وينتهي أمر سورية بتحولها وانقلاب الواقع فيها وبالمنطقة مرة واحدة وربما إلى زمن طويل جداً تتكفل به واشنطن ومنظومتها ليكون في خدمة إسرائيل ومشروعها، لكن تَطاول الأسابيع والشهور سنة بعد أخرى انتهى إلى لا شيء على مستوى الحلم وليتحول إلى الضد على شكل كوابيس!.‏

لا التراجع بالمُخطط للمناطق العازلة كان مُجدياً، ولا الشريط الآمن حتى كان مُمكناً، هذا ما بات قناعة لدى الأميركيين الذين يستمرون في سياسة الإنكار لكنهم يبحثون مع حكومة نتنياهو الخيارات المُتاحة مرة بواقعية ومرات بجبل من الوهم والأوهام التي سرعان ما تُبددها خطوات الميدان التي يخطها جيشنا البطل في طول وعرض الجغرافيا الوطنية.‏

ليس من أجل الاستعراض نستحضر طروحات مشاريع العدوان البائسة، ولا من مُنطلق الاحتفال - ويحق لسورية أن تحتفل - بالانتصارات والإنجازات الكبرى التي تُحققها قواتنا المُسلحة بالتعاون مع القوات الحليفة والرديفة، بل لنؤكد للعالم أن ما يشعر به قادة الكيان العنصري الصهيوني ليس مُجرد حسرة على جيرة حسنة مع الدواعش والإخوان .. الأمرُ أعمق بكثير، يتجاوز محاولة ابتلاع انكسار مُخطط بحجم هزيمة، وهو أبعد من تسجيل دعوة لعودة الإندوف، وللعمل بموجب اتفاقية فصل القوات التي كانت جاهزة للتمزيق!.‏

رسالة الجنوب الحالية التي وصلت سريعاً لأطراف دولية وإقليمية، هي رسالة تنطوي على مقدار من البلاغة، ومقادير من الوضوح لجهة الحسم، ما يكفي لتصل إلى السلطان العثماني الواهم علّه يفهم أخيراً أن الحركات البهلوانية واللعب على الحبال المُتناقضة أحياناً والمُتشابكة أحياناً أخرى لن ينفعه، كما لن ينفعه الالتحاق مرة بأميركا والتخلف عنها مرة أخرى.. وبالتأكيد لن ينفعه أيّ وقوف على ذكرى بازار أسطول مرمرة، فسحب الكنيست الإسرائيلي رسمياً من التداول وجدول الأعمال مشروع الاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن، خطوة فَضّاحة تُعري أردوغان وزمرته الإخوانية!.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية