تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تسارع وتيرة الأعمال الخدمية لإعادة الحياة إلى ريف حماة الجنوبي بعد دحر الإرهاب

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 30-5 -2018
بدأت مناطق وقرى ريف حماة الجنوبي تستعيد نبض الحياة تدريجيا على مختلف الأصعدة الخدمية والتجارية والاجتماعية بعد تحريرها من براثن الإرهاب مع استنفار طواقم الصيانة والترميم

في الجهات والمؤسسات الخدمية بالمحافظة لإعادة تأهيل المنشآت والمرافق الخدمية التي تعرضت للتخريب جراء اعتداءات الإرهابيين طيلة السنوات الماضية.‏

سانا جالت في بلدة عقرب التي استعادت عافيتها وبدأت فصلا جديدا من فصول الحياة والتقت عددا من أهالي البلدة الذين عبروا عن ارتياحهم باستعادة الأمان والسلام الى بلدتهم والبلدات المجاورة بعد سنوات عانت خلالها الكثير جراء ممارسات وانتهاكات عناصر التنظيمات الإرهابية.‏

أبو سعيد من أبناء بلدة عقرب قال إن بلدته عاشت فترة مأساوية جراء أعمال العنف والقمع والقتل والخطف والسلب التي قام بها الإرهابيون لترهيب الأهالي وذلك بالتوازي مع انعدام المرافق الخدمية جراء التعديات على شبكات وخطوط الكهرباء والماء والطرق والمراكز الصحية ما جعل البلدة تعيش ظروفا بائسة انعدمت فيها أبسط مظاهر الحياة الطبيعية.‏

وتمنى أبو سعيد تسريع الجهود الحكومية لإعادة المؤسسات الخدمية وإعادة تأهيل وصيانة المرافق التي تعرضت للتخريب على أيدي التنظيمات الإرهابية الأمر الذي يعزز «استقرار الأهالي في بلدتهم ويزيح عن كاهلهم ما تكبدوه طوال السنوات الماضية».‏

من جهته قال أسامة حاتم رئيس بلدية عقرب إن البلدية واستجابة لمطالب الأهالي تسعى لتأمين وسائط نقل لتأمين التنقل بين بلدات عقرب وطلف وخربة الجامع وإلى مركز المحافظة بالاعتماد على الآليات الخاصة العائدة ملكيتها لأهالي البلدة إضافة إلى التنسيق مع ناحية حربنفسه بشأن إعداد الضبوط والمحاضر اللازمة لبيان حجم الأضرار والخسائر التي تكبدها المواطنون ليصار إلى تعويض أصحابها.‏

وبخصوص استصدار البطاقة الشخصية للمتخلفين أوضح حاتم أن البلدية بصدد إحصاء أعداد المتخلفين لإعفائهم من غرامات التأخير وتسهيل إصدار بطاقاتهم الشخصية داعيا من يرغب من الأهالي إلى تسوية وضعه ومشيرا إلى أن الجهات المختصة حريصة على إتمام عمليات التسوية بأيسر السبل.‏

المهندس محمد رشيد الرعيدي مدير الشركة العامة لكهرباء حماة أشار إلى أن كلفة إعادة تأهيل الشبكة الكهربائية لبلدات عقرب وطلف وخربة الجامع تصل إلى نحو 300 مليون ليرة تشمل توريد بعض المحولات الكهربائية وصيانة شبكة التوتر المتوسط مبينا انه سيتم تأهيل الشبكة بشكل تدريجي وبما يغطي احتياجات الأهالي وإيصال التيار لمنازلهم.‏

من ناحيته أكد المهندس مطيع العبشي المدير العام للمؤسسة العامة للمياه بحماة أن هناك بئرين في عقرب جاهزين للاستثمار ووضعهما في الخدمة في حين أبدى مدير فرع المؤسسة السورية للتجارة في حماة بسام سلامي استعداد المؤسسة لافتتاح منفذ استهلاكي في عقرب بانتظار تأمين المقر الملائم.‏

كما أشار زياد كوسا مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حماة إلى أن المديرية بصدد اتمام عمليات الكشف على الأضرار التي تعرض لها فرن البلدة تمهيدا لاصلاحه ووضعه بالخدمة.‏

وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في الـ 16 من الشهر الجاري إعادة الأمن والاستقرار إلى 65 مدينة وبلدة وقرية بعد إرغام التنظيمات الإرهابية على تسليم اسلحتها الثقيلة والمتوسطة والخروج من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية