تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


التنمية الإدارية ودورها في التطوير المؤسساتي بندوة

دمشق
اقتصاد
الخميس 30-8-2018
ماجد مخيبر

قال مدير مركز التأهيل المؤسساتي في وزارة التنمية الإدارية الدكتور عوني الحمصي أنه بعد صدور القانون رقم 28 أصبح عمل الوزارة في مرحلة مهمة

بحيث نقل مفهوم التنمية الإدارية من عمل غير واضح إلى مشروع تمكين أدوات الإصلاح وبالتالي أصبح برنامج الإصلاح الإداري موطن بقانون وهذا يعتبر تجربة نوعية ومميزة تنفرد فيها سورية عن دول المنطقة.‏

كما استعرض الحمصي خلال ندوة الأربعاء التجارية بعنوان «دور التنمية الإدارية في التطوير المؤسساتي « المراحل التي وصل إليها تنفيذ المشروع الوطني للإصلاح الإداري مؤكداً على أن المشروع أعاد صياغة العلاقة بين الموطن والجهاز الحكومي انطلاقاً من اعتباره شريك في عملية الإصلاح وعليه تقع عملية المساهمة الحقيقية والبناءة فيها.‏

ولفت إلى أن الوزارة تعمل بالتعاون والتنسيق مع الجهات العامة والمعنية في سبيل تحقيق أهدافها بوضع إستراتيجية متكاملة للتنمية الإدارية والإصلاح الإداري و دراسة البنية التنظيمية الإدارية للجهات العامة واقتراح إمكانية الدمج ونقل الصلاحيات وتفادي الازدواجية بما يضمن زيادة الكفاءة وتحسين الأداء العام وتحديد مكامن الخلل في كل مؤسسة ورفع نتائج التقويم إلى رئيس مجلس الوزراء.‏

ومن الأمور المهمة التي تضمنها القانون الجديد مراجعة الأسس الناظمة للمسابقات والاختبارات للتعيين والتعاقد، واقتراح الأطر العامة لتطوير أنظمة الترقية والترفيع والحوافز والتعويضات والمزايا الوظيفية والأداء الفردي للعاملين في الجهات العامة.‏

عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق منار الجلاد اعتبر في مداخلة له أن الحل ليس في التدريب والتأهيل كون هناك العديد من الخبرات والكفاءات الإدارية لم تأخذ دورها بعد، وإنما من خلال وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وليس تأهيل غير المناسب ليصبح مناسب لأن هناك العديد ممن يتبعون دورات تدريبية ليس عن قناعة بها وإنما من أجل البقاء في مناصبهم.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية