تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


حذرت القوات الأجنبية في مضيق هرمز ... إيران: لن نتفاوض مع أميركا..ولا نعول على أوروبا بشأن الاتفاق النووي

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الخميس 30-8-2018
أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي أن بلاده لن تتفاوض مع المسؤولين الأمريكيين على أي مستوى كما لا يجب التعويل على أوروبا بخصوص الاتفاق النووي.

وقال الخامنئي خلال استقباله أمس الرئيس الإيراني حسن روحاني وأعضاء الحكومة: إن الحكومات الأمريكية بحاجة للتفاوض مع إيران للاستعراض والمناورة، مؤكدا أن خطة العمل المشترك للاتفاق النووي هي وسيلة لحفظ المصالح الوطنية وليست هدفا وإن إيران ستضعها جانبا ما لم تحقق مصالحها.‏

وأضاف: لا يجب التعويل على أوروبا في الاتفاق النووي أو القضايا الاقتصادية لكن لا مانع من مواصلة المحادثات معها ويتعين على الأوروبيين أن يفهموا من أقوال وأفعال المسؤولين الإيرانيين ان إجراءاتهم ستتبعها تدابير ورد فعل مناسب من قبل إيران.‏

ودعا الخامنئي الحكومة الإيرانية إلى العمل الدؤوب من أجل حل مشاكل الشعب الاقتصادية وقال: على المعنيين بالقطاع الاقتصادي العمل ليلا ونهارا وبقوة وكفاءة عالية لحل المشاكل الموجودة.‏

بدوره أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الجمهورية الإسلامية في الظروف الحالية لا ترى حلا سياسيا مع واشنطن، لأن الأخيرة لا تلتزم بتعهداتها.‏

وقال روحاني خلال الاجتماع: في الظروف الحالية لا نرى أي حل سياسي لأن الحكومة الأمريكية، التي فرضت عقوبات على إيران خلافا للقانون الدولي لا تلتزم بتعهداتها.‏

واتهم روحاني الولايات المتحدة بالسعي إلى القضاء على استقلالية إيران وإعادة هيمنتها على الشعب الإيراني، مؤكدا أن الشعب الايراني لن يقبل بهذا الأمر أبدا وسيظهر ذلك أمام العالم من خلال صموده.‏

ويأتي ذلك على خلفية إعادة فرض العقوبات الأمريكية على إيران في أعقاب انسحاب واشنطن من الاتفاق حول برنامج إيران النووي، الذي تم التوصل إليه في عام 2015.‏

من جهة ثانية أكد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون الخارجية عباس عراقجي أن تقديم شكوى ضد الولايات المتحدة أمام محكمة العدل الدولية هدفه إثبات أحقية إيران.‏

وقال عراقجي في مقابلة إذاعية أمس إن إعادة فرض العقوبات على إيران تعد انتهاكا للقانون الدولي مبينا أن تقديم الشكوى يهدف إلى إثبات التزام إيران بتعهداتها وان الطرف الناقض للعهود هو أمريكا.‏

وأوضح عراقجي أن محكمة لاهاي يجب في البداية أن تحدد أهليتها للنظر في الشكوى ومن ثم تدرس المضمون وهذه العملية ستكون طويلة وفي نهاية المطاف فإن قرار المحكمة لن يكون ملزما من ناحية القوانين الدولية.‏

واعتبر عراقجي أن تقديم الشكوى إلى المحكمة الدولية سيؤدي إلى زيادة الضغوط السياسية والنفسية على الولايات المتحدة مشيرا إلى أن وضع القانون الدولي لا يمكنه أن يدين دولة مثل أمريكا في المحكمة ويرغمها على تنفيذ الأحكام لكن الضغوط الناجمة عنها ستكون مؤثرة.‏

وأضاف عراقجي إنه كما قاومت إيران الضغوط في الماضي فإنها اليوم تقاوم باقتدار مع اتخاذ أساليب وسياسات جديدة بنفس القوة.‏

وكانت بدأت في مدينة لاهاي الهولندية قبل يومين جلسات محكمة العدل الدولية للنظر في شكوى تقدمت بها إيران ضد العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن عليها.‏

من جهة أخرى نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي وجود معلومات موثقة لجهة قيام الحكومة الفرنسية بالطلب من دبلوماسييها تأجيل زياراتهم غير الضرورية لإيران.‏

وقال بهرام قاسمي في تصريح صحفي: لم اسمع من أي مصدر موثق من قبل الحكومة الفرنسية حول هذه الأنباء، مشيرا إلى أنه لا يرى أساسا وجود ضرورة وسببا ما يدعو وزارة الخارجية الفرنسية لاتخاذ مثل هذا القرار.‏

وأضاف: إنني أعلم بوجود مناوئين ومن يحمل نوايا سيئة حيال العلاقات بين إيران وأوروبا ولا سيما مع فرنسا حيث يتخذون خطوة نفسية أحيانا للتأثير السلبي عليها وينبغي التحلي بالوعي إزاء مثل هذه النشاطات.‏

وكانت وكالة رويترز ذكرت أمس ان الحكومة الفرنسية طلبت من دبلوماسييها تأجيل زياراتهم غير الضرورية لإيران.‏

إلى ذلك حذر رئيس الأركان الإيراني محمد باقري من أية محاولات ممن وصفها بالدول الأجنبية المعادية من مخالفة القانون الدولي بمضيق هرمز، مؤكدا على جاهزية القوات الإيرانية لمواجهة أي خرق والسيطرة على المضيق.‏

وقال باقري في تصريحات نقلتها عنه وكالة «إرنا» الإيرانية، إن الدول المعادية حريصة على الدخول لمضيق هرمز، و في السنوات الأخيرة، التزمت هذه الدول بالقانون الدولي.‏

وتابع باقري: إذا لم تلتزم القوات الأجنبية بالقانون الدولي للمضيق فستواجه بإجراءات من القوات البحرية الإيرانية للسيطرة على المضيق.‏

وأضاف رئيس الأركان:عندما يرى العدو العيون المفتوحة والجاهزة لقوات البحرية الإيرانية، سيجد أنه في حال وجود نزاع سيكون الأسطول البحري الإيراني فعالاً وفي أتم الجاهزية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية