تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الجيش يحرر مساحات جديدة في عمق بادية السويداء.. ويستهدف مواقع انتشار إرهابيي النصرة بريف حماة الشمالي

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الخميس 30-8-2018
يراكم الجيش العربي السوري إنجازاته في الميدان، ليثبت مجددا بأنه صاحب الكلمة العليا في ساحات القتال دفاعا عن الوطن، حيث سيطرت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة

على منطقة قبر عيد حنيش وبركة حوي عوض في عمق بادية السويداء الشرقية وذلك خلال عملياتها المتواصلة على البؤر المتبقية لإرهابيي تنظيم «داعش» في تلول الصفا.‏

وذكر مراسل سانا في السويداء أن وحدات من الجيش العاملة على اتجاه تل أبو غانم بسطت سيطرتها على منطقة قبر عيد حنيش على أطراف تلول الصفا بعمق البادية بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي تنظيم داعش أوقعت خلالها العديد منهم قتلى ومصابين ودمرت لهم سيارة دفع رباعي مزودة بمدفع 23 مم.‏

وأشار المراسل إلى أن وحدات من الجيش والقوات الرديفة واصلت تعزيز انتشارها وتقدمها وتثبيت نقاطها على اتجاه قبر الشيخ حسين وأم مرزخ وسيطرت على بركة حوي عوض وعلى مساحات واسعة من الجروف الصخرية شديدة الوعورة والممتلئة بالمغاور والجحور والتي كانت بمثابة خط دفاعي أول لإرهابيي تنظيم داعش.‏

وأفاد المراسل بأن وحدات من الجيش وجهت رمايات مدفعية وصاروخية على مقر قيادة وتجمع لإرهابيي داعش في المنطقة الواقعة ما بين خربة الحاوي وأم مرزخ ما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير ما بحوزتهم من عتاد وأسلحة وذخائر.‏

ولفت مراسل سانا إلى حالة الانهيارات السريعة لإرهابيي داعش أمام ضربات وحدات الجيش والقوات الرديفة التي اتبعت في تقدمها تكتيكاً دقيقاً في تعاملها مع الإرهابيين المتحصنين في الجروف الصخرية من خلال الاشتباك المباشر معهم بالوسائط النارية المناسبة مع استمرار إطباق الطوق في محيط تلول الصفا وإحباط أي محاولات للتسلل أو الفرار وإيقاع أعداد من الإرهابيين بين قتلى ومصابين في صفوفهم.‏

وسيطرت وحدات من الجيش أمس الأول على سد هاطيل أحد أبرز المصادر التي يستغلها إرهابيو تنظيم «داعش» للإمداد بالمياه جنوب غرب تل أبو غانم بنحو 8 كم وعززت انتشارها في مساحات جديدة من الجروف الصخرية في تلول الصفا في عمق بادية السويداء الشرقية.‏

إلى ذلك دمرت وحدات من الجيش العربي السوري أوكاراً وتجمعات لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به في ريف حماة الشمالي.‏

وأشار مراسل سانا في حماة إلى أن وحدات من الجيش نفذت ضربات مدفعية على مواقع انتشار إرهابيي «جبهة النصرة» والمجموعات المرتبطة به في الأطراف الغربية لبلدة اللطامنة وقرى الجيسات والجنابرة وحصرايا وكفر زيتا بالريف الشمالي.‏

ولفت المراسل إلى أن الضربات أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير عربات مزودة برشاشات متوسطة وثقيلة ودراجات نارية.‏

وأفاد مراسل سانا بأن وحدات من الجيش نفذت رمايات نارية مكثفة على تحركات لإرهابيي «الحزب التركستاني» وتنظيم جبهة النصرة في بلدتي الزيارة والمشيك بسهل الغاب الشرقي ما أدى إلى القضاء على العديد من الإرهابيين وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم.‏

إلى ذلك ذكر المراسل أن وحدة من الجيش وبعد رصد ومتابعة دمرت طائرة مسيرة محملة بالقنابل للمجموعات الإرهابية على أطراف مدينة السقيلبية بريف حماة الشمالي.‏

ونفذت وحدات الجيش أمس الأول رمايات صاروخية على مجموعات إرهابية تابعة لما يسمى «كتائب العزة» أثناء قيامها بأعمال تخريب في الأراضي الزراعية في بلدة حصريا بالتزامن مع تدمير أحد مقراتها في أطراف بلدة اللطامنة إلى الشمال الغربي من حماة بنحو 35 كم بسلاح المدفعية والقضاء على من بداخله من إرهابيين.‏

من جهة ثانية استشهد مدني جراء انفجار لغم من مخلفات تنظيم «داعش» الإرهابي بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.‏

وأفاد مراسل سانا في دير الزور بأن انفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي في بلدة محكان جنوب شرق مدينة الميادين بنحو 7 كم أسفر عن استشهاد مدني.‏

وكان طفل استشهد وأصيب 3 مدنيين بجروح الخميس الماضي نتيجة انفجار لغم من مخلفات إرهابيي داعش في قرية الكشمة التابعة لمنطقة البوكمال بالريف الجنوبي الشرقي.‏

وعمد إرهابيو تنظيم داعش إلى زرع الألغام والعبوات الناسفة وتفخيخ المنازل قبل اندحارهم أمام وحدات الجيش العربي السوري بغية إعاقة تقدمها وزرع الرعب في نفوس الأهالي ومنعهم من العودة إلى منازلهم.‏

في الأثناء عثرت الجهات المختصة خلال تمشيطها تلول الحمر بريف حماة على مستودع أسلحة وذخيرة وقذائف من مخلفات الإرهابيين من بينها صواريخ «تاو» أميركية الصنع.‏

وذكر مراسل سانا في حماة أن عناصر الهندسة في الجهات المختصة وخلال تمشيط تلول الحمر لرفع المفخخات والذخائر والأسلحة التي تركها الإرهابيون قبل إخراجهم إلى شمال سورية عثرت على مستودع أسلحة وذخيرة وقذائف وصواريخ من بينها صواريخ «تاو» أميركية الصنع.‏

وأشار المراسل إلى أن الأسلحة المضبوطة شملت سبعة صواريخ «تاو» وصواريخ ب 10 وقذائف دبابات و»بي ام بي» إضافة إلى كمية من الطلقات المتفجرة.‏

وأعاد الجيش العربي السوري في ال 16 من أيار الماضي الأمن والاستقرار إلى 65 مدينة وبلدة وقرية بعد إرغام التنظيمات الإرهابية على تسليم أسلحتها الثقيلة والمتوسطة والخروج من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية