تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بريطانيا تجدد تمسكها بالاتفاق النووي.. إيران: على أوروبا ترجمة الأقوال إلى أفعال لا إطلاق التصريحات فقط

وكالات - الثورة
صفحة أولى
الجمعة 17-8-2018
دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أوروبا للعمل بشأن الاتفاق النووي الإيراني، وليس مجرد إطلاق التصريحات.

وبحسب وكالة أنباء فارس قال ظريف أمس: إن الأوروبيين عملوا جيدا في الإعلان عن الالتزام بالاتفاق النووي والتعهد باتخاذ الإجراءات اللازمة وهم وقفوا أمام حليفهم أمريكا.‏

وأضاف ان أقرب حلفاء أمريكا ما عدا بعض الدول الجارة لا تواكب سياساتها، وان عزلة أمريكا اليوم في العالم متبلورة بشان الاتفاق النووي أكثر من أي مجال آخر.‏

وأشار إلى تصريحات موغريني والاتحاد الأوروبي، بشأن الدعاية الأمريكية مبينا أن على أوروبا الذهاب بعيدا عن مجرد إطلاق التصريحات، وينبغي عليهم أن يوظفوا أثمانا للاستفادة من مصالح الاتفاق النووي.‏

وأضاف ظريف أن الأوروبيين يقولون بأنهم يعملون على إعداد الأرضية لتفعيل القانون المتعلق بحماية الشركات الأوروبية إزاء الحظر الأمريكي، وقد أعلنوا للدول المختلفة بأنهم سيستمرون بشراء النفط، وهذه الأمور هي في مستوى الإجراءات السياسية وعليهم تفعيل الدعم لشركاتهم للوقوف أمام أمريكا، إلا أننا لم نر إجراء فعليا في هذا المجال، وأمامهم فرصة شهرين.‏

في الاثناء بحث مندوب إيران الدائم في المنظمات الدولية في العاصمة النمساوية فيينا، كاظم غريب آبادي خلال اجتماع مع مندوبي بريطانيا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تعزيز التعاون في قضايا الاتفاق النووي ومكافحة المخدرات.‏

وبحسب وكالة أنباء فارس، استعرض الجانبان خلال اللقاء أهم القضايا في جدول أعمال المنظمات الدولية في فيينا، وأكدا على الاستمرار والارتقاء بالتعاون والمحادثات البناءة بين مندوبي البلدين، فيما يخص التشاور حول القضايا ذات الأولوية للبلدين في مجالات الاتفاق النووي والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومكافحة المخدرات.‏

وأشار غريب آبادي إلى التعاون بين الجمهورية الإيرانية والوكالة الدولية للطاقة الذرية، والذي تمت الإشارة إليه في العديد من تقارير المدير العام للوكالة، وكذلك التزام إيران الكامل بتعهداتها في إطار الاتفاق.‏

وقال مندوب إيران الدائم في المنظمات الدولية، إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية والدول المعنية مكلفة بدورها بتوفير الحد الأقصى الممكن لاستفادة إيران من المساعدات التقنية النووية السلمية، إلى جانب الاستفادة من منافعها الاقتصادية المتأتية من الاتفاق النووي من دون أي عقبات.‏

وأشار سفير ومندوب إيران الدائم إلى مواقف بريطانيا المبدئية في دعم الاتفاق النووي، الذي يعد رمزا بارزا لنجاح الدبلوماسية متعددة الأطراف، قائلا إنه على الدول الأوروبية ذات الصلة بمفاوضات الاتفاق النووي بذل أقصى جهودها أمام التفرد الأميركي، ومن ضمن ذلك العمل للتقليل إلى أدنى حد ممكن من التداعيات السلبية الناجمة عن اعادة فرض الحظر الأميركي أحادي الجانب واللا قانوني ضد إيران.‏

من جانبهما أكد مندوبا بريطانيا سياسة بلادهما المبدئية في دعم الاتفاق النووي، وأشارا إلى البيان النهائي للجنة المشتركة لوزراء دول الاتفاق النووي، وكذلك البيان المشترك الصادر عن الدول الأوروبية الثلاث والسيدة موغريني منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي في هذا المجال، وأكدا عزم بلادهما وسائر الشركاء الأوروبيين على التعاون والعمل المشترك مع إيران لحفظ وديمومة الاتفاق النووي، واستفادة إيران من منافعه حد الإمكان.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية