تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


لنــا الغـــد

رؤيـــــــة
الاربعاء 18-4-2018
عمار النعمة

ها نحن اليوم ننعم في حضن الوطن, ونحتفي بجلاء المستعمر الفرنسي عن سورية, نعم... إنه انتصار عظيم خطّه السوريون بعد نضال لم يعرف الهدوء ولا بأي ركن من أركان هذا الوطن, نضال حقق بالدم الطاهر والمقدس استقلالا حقيقياً عن المحتل الذي اغتصب الارض ونهب وقتل وقد شارك فيه جميع شرائح المجتمع السوري وانتثرت دماؤهم لتكون نوراً ومجداً يليقان بنا.

في حضرة الجلاء يرتدي نيسان ثوب العزة والفخار, فالذاكرة لا تقف عند تخوم الحدث بل تتعداه لتسجل في دفاتر الجلاء صفحات إضافية من الانتصارات الكبيرة في ربوع الوطن.‏

اليوم وفي نيسان أيضاً يتجدد الموعد مع المواجهة والمقاومة, انتصارات جمّة حققها رجال الجيش العربي السوري الذين لم يهدؤوا رغم الرياح الغادرة المحيطة بهم من كل حدب وصوب, ثبات أسطوري في ساحات الشرف انعكست إيجاباً على السوريين وصمودهم الذي لم يشهد التاريخ المعاصر له مثيلاً.‏

السوريون الذين خاضوا على مدى سبع سنوات ونيّف صراعاً وجودياً، يفردون أوراقاً ماضية لتتقاطع مع الحاضر, ويجزمون بأن العدو واحد وإن اختلف الزمان والمكان والأدوات, يدركون أن مهمة إنجاز الجلاء الأكبر قد اقتربت أكثر من أي وقت مضى لأن ماقام به السوريون في هذه الايام تحديداً لم يكن عادياً بل كان عرساً ونهضة حقيقية على الجهل والحقد والتخلف.‏

يوم الجلاء يوم سوري صنعه السوريون بنبل التضحيات وتمجيد الوطن فلم ولن يمحى مهما تكالبوا وتآمروا وكذّبوا... ندرك ان الثمن غال لكننا قادرون على البذل والعطاء، قادرون على التجدد والتجديد, لنا يوم الشهيد, ولنا الماضي والحاضر المجيد الذي سيكتب قصائد فخر تشعل الحروف من وهجها ماضين في معركة الإرادة واليقين المدموغ في ذاكرتنا منذ فجر التاريخ وحتى يومنا هذا.‏

ammaralnameh@hotmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية