تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


المباقر تدخل على خط تصنيع المادة الخام من الحليب والأعلاف

دمشق
اقتـصــاد
الاربعاء 18-4-2018
وفاء فرج

كشف مدير المؤسسة العامة للمباقر عباس جلاد أن المؤسسة دخلت على خط التصنيع في خطتها لهذا العام حيث ستقوم بتصنيع المادة الخام من الحليب والأعلاف للاستفادة من القيمة المضافة وتأمين مادة مصنعة ذات مواصفات جيدة.

وأوضح الجلاد للثورة أن المؤسسة تستكمل تنفيذ وإنهاء المشاريع المتعاقد عليها والمباشرة بها خلال العام الماضي ومنها مشروع إكمال وتجهيز وحدات تصنيع الألبان في فديو وجب رملة وتجهيز معامل الأعلاف في تلك المنطقتين وإكمال حظائر الأبقار والعجول في مباقر الغوطة وحمص وجب رملة وفديو.‏

وأشار إلى أن المؤسسة تعاقدت مع عدة شركات لتوريد 1600 بكيرة كما تم تنفيذ واستلام 1529 بكيرة إضافة إلى قيام إحدى الشركات بتوريد 1400 بكيرة وكذلك إبرام عقد مع نفس الشركة لتوريد 5000 بكيرة وتم المباشرة بتنفيذه حيث بلغ عدد البكاكير الموردة حتى تاريخه 903 بكيرة جميعها من مصدر ألماني.‏

وقال الجلاد انه تم استبدال القطيع القديم بآخر جديد في مباقر حمص 374 بكيرة ومبقرة فديو 400 بكيرة وجب رملة 555 بكيرة والغوطة 200 بكيرة وكلهم بكاكير حامل لم تدخل بالإنتاج الفعلي بعد كون الولادات تستغرق 3 أشهر ومن ثم يبدأ إنتاجها من الحليب.‏

وبين أن لدى المؤسسة 1995 من الأبقار الحلوب موجودة في مباقر حمص وحماة واللاذقية وطرطوس أنتجت منها خلال العام الماضي 318 طناً من الحليب، موضحاً أن المؤسسة خططت للعام الحالي لإنتاج 11201 طن ومن لحم العجل 101,4 طن ومن الحبوب المتنوعة 1746,7 طناً كأعلاف للأبقار ومتوسط بقر القطيع 6،7 أطنان ومتوسط عدد الأبقار 1650 رأساً.‏

وعزا أسباب تدني كميات الإنتاج لخروج معظم المباقر من العملية الإنتاجية ما أدى إلى نقص في القطيع بشكل كبير وبالتالي تدني كميات الإنتاج من الحليب واللحم موضحاً أن هذا النقص ترتب عليه نقص شديد في السيولة اللازمة لكافة مجالات العمل وأن ذلك يؤدي إلى وقوع المؤسسة بمشكلة تأمين الرواتب والأجور شهرياً وبعض مستلزمات الإنتاج الضرورية.‏

وأضاف: إن المؤسسة تواجه صعوبة في صغر حجم المساحات الزراعية المخصصة لبعض المباقر مثل الغوطة وفديو الأمر الذي يرتب عليه نقص في كميات الأعلاف الخضراء الضرورية واللازمة للقطيع، إضافة إلى النقص في الكوادر الفنية الخبيرة والعمالة اللازمة في مجالات العمل الحيواني والنباتي في المباقر، وعدم إدراج بعض المحاصيل التي تزرعها المؤسسة كالقمح العلفي والشيلم والشوفان والذرة العلفية في خطة التسميد والبذار المعتمدة في المصرف الزراعي الأمر الذي يعرضها إلى عدم الحصول على كامل الاحتياج من الأسمدة والبذار وبالتالي عدم إنجاز الخطة حسب الأصول.‏

واقترح الجلاد للتخفيف من مشكلات المؤسسة وتحسين أدائها تعديل مرسوم الأحداث والنظام الداخلي لإيجاد صيغة لتحفيز العاملين في المؤسسة وجذب كوادر بشرية جديدة من فنيين وعمال للعمل بما يتماشى مع طبيعة عملها الصعبة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية