تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الفرقة الوطنية للموسيقا العربية..إبــداع موســـــيقي يحيــــي عراقــــــــة تراثنـــــا

ثقافة
الأربعاء 25-7-2018
آنا عزيز الخضر

عودتنا الفرقة الوطنية للموسيقا العربية بقيادة المايسترو عدنان فتح الله في تجاربها الإبداعية المستمرة في الساحة الموسيقية على تقديم الجديد متشابكا مع تراثنا العريق،

لتضيفه إلى مكتبتها الموسيقية، التي سعت الفرقة على اغنائها دوما بأميز الأعمال الفنية،‏

إضافة إلى التوثيق، فهي مع كل أمسية فنية تقدمها، تمنحنا فرصة التعرف على شكل فني جديد، كإبداع متألق، يحقق التواصل مع هويته الثقافية من جهة، ومن جهة ثانية يستمر وفق رؤيا فنية فيها الحداثة، التي تظهر إمكانية هذا الفن للتطوير والمقدرة على مواكبة كل ماهو حديث، وذلك بحضور كوادر أكاديمية موسيقية سورية متميزة، حتى على مستوى العالم..‏

فالفرقة الوطنية للموسيقا، قدمت إبداعها دوما بشكل متجدد، رافدة للجانب الأكاديمي بأشكال فنية معاصرة، جنبا إلى جنب حضور فنون موسيقية، كانت إحدى مقومات هوية ثقافية متميزة، برز ذلك عبر جميع أمسياتها الفنية، فهي على تواصل دوري ومستمر مع جمهورها، وقد مرت الفرقة في أعمالها على كافة أنحاء القطر ومحافظاته، لتقدم فنونا عريقة، بأشكال تتمازج مع الحداثة والتوزيع الفني المرن، الذي يواكب الشكل المعاصر، جنبا إلى جنب الحفاظ على روحه، فالفرقة لم تقدم أمسية فنية دون أن تحمل لجمهورها إضافة جديدة..‏

وفي حفلتها الأخيرة على صالة المركز الوطني للفنون البصرية، استمرت في نفس سياق خطتها الثقافية، فكانت الأمسية مدهشة على جميع الاتجاهات الفنية.. وقد رافق الفرقة الوطنية للموسيقا العربية فرقة انيمار للرقص التعبيري بإشراف الفنان محمد شباط... أكثر ما لفت الأنظار في الأمسية، كان فيما يخص الموشح كلون فني له مفرداته الإبداعية الخاصة..فكان هنا بتوزيع أروكسترالي، ليدخل كغيره من الألوان الفنية العريقة ضمن قائمة التطوير الموسيقي والتحديث، التي تعمل عليه على الدوام الفرقة الوطنية، وقد تضمنت الأمسية عشر موشحات سورية، رافقتها رقصات تعبيرية متميزة، من تلك الموشحات، كحل السحر، في الروض ، ما احتيالي، ياغزالا قد جفاني..قام بالتوزيع الاروكسترالي، المايسترو عدنان فتح الله، كمال سكيكر، مهدي المهدي، شعلان الحموي، والتي عادت بألحانها إلى كبار الملحنين السوريين، من عمر البطش إلى عبد الكريم الحجار، إلى عدنان أبو الشامات ، كما تم توزيع موشح يعود لأبي خليل القباني للفنان كمال سكيكر، وهو موشح (ما احتيالي).‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية