تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أوساط عربية ودولية: «الخوذ البيضاء» ارتكبوا العديد من الجرائم بالتنسيق مع إرهابيي «النصرة»

وكالات – الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 25-7-2018
أكدت وسائل إعلام تشيكية أن ما يسمى أصحاب “الخوذ البيضاء” ارتكبوا اعتداءات إرهابية ولفقوا الأكاذيب بالتنسيق مع تنظيم جبهة النصرة الإرهابي لتهيئة الذرائع لدول الغرب الداعمة للإرهاب للعدوان على سورية.

ولفت موقع أوائل الأخبار التشيكي إلى أن المهمة التي كان يؤديها عناصر هذه المجموعة في سورية من ارتكاب استفزازات واختلاق أكاذيب بشأن الاستخدام المزعوم للاسلحة الكيميائية انتهت ولم يعد لديهم فرصة كبيرة للقيام بذلك بعد التقدم الكبير الذي حققه الجيش العربي السوري ضد الإرهاب وهو ما استدعى تهريبهم إلى الأردن عبر الكيان الإسرائيلي.‏

وكان كيان العدو الاسرائيلي كشف قبل يومين عن قيامه بـ “عملية سرية ليلية” هرب خلالها نحو 800 عنصر ممن يسمون أصحاب “الخوذ البيضاء” وعائلاتهم من منطقة في جنوب سورية ونقلهم برا الى الأردن.‏

وشدد الموقع على أن مزاعم إرهابيي هذه المجموعة بعدم تدخلهم في الشؤون السياسية والعسكرية في سورية ثبت عدم صحتها بعد أن أظهرت مقاطع وأشرطة فيديو نشرت على شبكة الانترنت مشاركتهم في عمليات تصوير مفبركة.‏

من جهته أكد موقع “فلاستينيتسكي نوفيني” أن أصحاب “الخوذ البيضاء” ارتكبوا العديد من الاعتداءات الإرهابية في سورية بالتنسيق مع “جبهة النصرة” الإرهابي حين لفقوا أخبارا كاذبة بشأن وقوع هجمات كيميائية وعلى أساسها اعتدت الولايات المتحدة على سورية.‏

بدورها أوضحت الصحفية التشيكية تيريزا سبينتسيروفا أن تنظيم “الخوذ البيضاء” شوه ليس فقط سمعته وانما سمعة مموليه الغربيين وبالتالي يمكن النظر إلى هروب افراده من سورية على انه مؤشر جديد على أن الأوضاع تعود إلى طبيعتها في سورية وأن الحرب عمليا في طريقها للانتهاء.‏

بدوره أدان تجمع إعلاميون ومثقفون أردنيون من أجل سورية المقاومة “إسناد” دخول إرهابيي “الخوذ البيضاء” إلى الأردن.‏

وقال التجمع في بيان له أمس إنه يدين بأشد العبارات دور الأردن الرسمي في تهريب واستقبال 422 عضواً على أرضنا من منظمة الخوذ البيضاء الإرهابية المرتبطة بدوائر استخبارية أوروبية وأمريكية وكندية وصهيونية بعد أن دفع كيان العدو الصهيوني بهم إلى ترابنا الوطني بموافقة الحكومة.‏

واعتبر التجمع أن استخدام الأراضي الأردنية ممراً لتهريب إرهابيي “الخوذ البيضاء” يشكل إساءة وخرقاً واستخفافاً بالغاً بالسيادة الأردنية من جهة وإعاقة لإمكانية إعادة العلاقات الأردنية السورية من جهة ثانية داعياً الحكومة الأردنية إلى عدم زج الأردن في أي عمل عدائي ضد سورية أو أي دولة عربية أخرى.‏

وكانت “الخوذ البيضاء” تأسست في تركيا عام 2013 بتمويل بريطاني أمريكي غربي حيث أثار تحديد نطاق عملها فى أماكن انتشار التنظيمات الإرهابية حصراً الكثير من علامات الاستفهام حولها وحول عملها الإنساني المزعوم وخصوصاً أن أفرادها ينتمون إلى هذه التنظيمات كما ظهروا في مقاطع فيديو يحملون الرشاشات ويقاتلون في صفوفها.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية