تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


شخصيات لبنانية: ضرورة التنسيق مع سورية لما فيه مصلحة البلدين

بيروت
الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 25-7-2018
يوسف فريج

أكّد رئيس مجلس النواب نبيه بري، أن مسألة التنسيق مع سورية باتت أمراً ملحّاً في كل المجالات، وعلى رأسها مسألة النازحين السوريين.

وقال: «إن الحديث عن عدم التنسيق مع سورية يجب أن تنتهي»، مؤكّداً أن «هناك مصلحة لبنانية كبرى بإعادة العلاقات مع سورية إلى أوجها لان هناك مصالح مشتركه بين البلدين وعائدات مالية كبيرة تعود على البلاد، وهي متوقفة أو مشلولة بسبب الحرب والآن يجب أن تعود»‏

بدوره أكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم ان «الاقتصاد اللبناني لن يتمكن من الاستفادة من الاقتصاد السوري إلّا عبر الاتفاق بين الحكومتين»، معتبراً أن «الأصوات النشاز التي تحاول ان تمنع التفاهم، أن تسكت لمصلحة هذا الشعب اللبناني ما علاقة لبنان بأن يكون في محور الشر الذي يريد تدمير سورية وما علاقة لبنان أن يكون جزء من المشروع الاميركي الاسرائيلي وما علاقة لبنان أن يكون معاديا للشقيقة سورية العكس هو الصحيح يجب ان نكون معاً من أجل مصلحة لبنان ومصلحة سورية.‏

من جانبه اعتبر عضو المجلس المركزي في «حزب الله» الشيخ نبيل قاووق أن «الحريص على مصلحة الوطن لا يُعطي أذنه الى الخارج، وبالتحديد مَن يكون حريصاً على الاقتصاد اللبناني لا يستطيع أن يكون أسيراً للفيتو السعودي ليمنع التواصل الرسمي بين لبنان و سورية، لفتح المعبر الوحيد للبنان في اتجاه الخليج». واوضح قاووق: «ان ثمة قوى في الحكومة تلتزم بالإملاءات وبالفيتو السعودي، فمن كان يريد المساعدة في عودة النازحين السوريين لا يمكنه أن يتنكر لحقيقة وضرورة التواصل الرسمي بين الحكومة اللبنانية والسورية.‏

جدد رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي حنا الناشف ورئيس حزب الوفاق الوطني في لبنان بلال تقي الدين الدعوة الى الحوار والتنسيق بين سورية ولبنان لما فيه مصلحة البلدين الشقيقين.‏

وشدد الناشف وتقي الدين خلال لقاء جمعهما اليوم في مقر الحزب القومي في بيروت على ضرورة الشروع في معالجة كل الملفات والقضايا ولا سيما قضية عودة المهجرين السوريين الى سورية عبر الحوار والتنسيق بين البلدين.‏

ونوه المجتمعون بالانجازات الكبيرة التي حققتها سورية في حربها ضد الارهاب والتي شكلت ضربة قاصمة للمشروع التفتيتي والتقسيمي والارهابي الذي استهدف سورية وعموم المنطقة.وأكد المجتمعون أن مصلحة لبنان الوطنية تتطلب الإسراع في تشكيل الحكومة وأن تكون حكومة وحدة وطنية تتمثل فيها كل القوى لتتحمل مسؤولياتها كاملة على الصعد كافة.‏

من جهته أكد عضو كتلة التنمية والتحرير النيابية اللبنانية النائب علي عسيران ضرورة التنسيق مع سورية لحل مختلف القضايا التي تهم الجانبين.وأشار عسيران في تصريح له أمس إلى أن الحرب الإرهابية التي شنت على سورية وما حل بها جراء ذلك أصابت لبنان بالصميم. وأضاف: نأمل في أن يسهم إعادة فتح معبر نصيب بدعم الاقتصاد اللبناني من خلال تصريف المنتجات الزراعية اللبنانية.‏

بدوره جدد النائب اللبناني أسامة سعد دعوته إلى التنسيق والحوار بين سورية ولبنان لما فيه مصلحة البلدين الشقيقين.وأكد سعد في حديث إذاعي أمس أن دور سورية أساسي على الصعيد العربي وخصوصاً في دعم حركات المقاومة ضد العدو الصهيوني.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية