تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الدفاع الروسية تؤكد استعدادها لتنفيذ اتفاقات قمة هلسنكي... ترامب يمتدح لقاءه مع بوتين: أفضل من لقائي مع «الناتو»

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 18-7 -2018
بعد سيل الانتقادات والاتهامات للرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنه يتسبب بالانقسام في حلف الناتو، تحدث ترامب عن فضله الشخصي في تعزيز الحلف وزيادة تمويله، كما اعتبر لقاءه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خير من قمة الناتو.

وكتب ترامب في تغريدة على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي: كان عندي لقاء رائع مع الناتو، وهم دفعوا 33 مليار دولار وسيدفعون مئات المليارات في المستقبل بفضلي فقط.‏

وأضاف: إن الناتو كان ضعيفاً، لكنه قوي الآن من جديد، وتتحدث وسائل الإعلام فقط بأنني كنت فظاً مع القادة، لكنها لا تتحدث أبداً عن الأموال!.‏

وفي تغريدة أخرى، أشار ترامب إلى أن لقاءه مع الرئيس بوتين كان حتى أفضل من اللقاء مع الناتو، معبراً عن أسفه لـ «عدم تغطية وسائل الإعلام لذلك الحدث بهذه الطريقة.‏

يذكر أن التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأميركي خلال القمة الأخيرة للناتو أثارت تساؤلات لدى حلفاء واشنطن في الحلف، حيث ألمح إلى أنه بإمكانه الانسحاب من الحلف من دون موافقة الكونغرس، ولكن في الوقت ذاته أشار إلى أنه لا يعتزم القيام بذلك، ووصف اجتماعاته مع قادة الناتو بـ «الرائعة».‏

في الأثناء أكدت وزارة الدفاع الروسية استعدادها لتنفيذ الاتفاقات في مجال الأمن الدولي التي تم التوصل إليها خلال القمة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره الأميركي دونالد ترامب.‏

وقال المتحدث باسم الوزارة، اللواء إيغور كوناشينكوف، في تصريح صحفي أدلى به أمس: إن وزارة الدفاع الروسية مستعدة للتنفيذ العملي للاتفاقات في مجال الأمن الدولي، التي توصل إليها الرئيسان بوتين، ترامب، خلال قمتهما في هلسنكي.‏

وأوضح كوناشينكوف أن «وزارة الدفاع الروسية جاهزة لتكثيف الاتصالات مع الزملاء الأميركيين على مستوى هيئتي الأركان، وعبر قنوات الاتصال القائمة الأخرى لمناقشة تمديد عمل معاهدة تقليص الأسلحة الاستراتيجية الهجومية، والتعاون في سورية، والقضايا الملحة الأخرى الخاصة بضمان الأمن العسكري.‏

واستضافت العاصمة الفنلندية هلسنكي أمس الاثنين القمة الأولى من نوعها بين الرئيسين الروسي والأميركي، أكد عقبها بوتين، خلال مؤتمر صحفي مع ترامب، ضرورة تكثيف العمل المشترك بكامل دائرة «الملفات العسكرية السياسية والخاصة بقضية نزع الأسلحة»، موضحاً أن هذه القائمة تشمل «تمديد سريان معاهدة تقليص الأسلحة الاستراتيجية الهجومية، والوضع الخطير المتعلق بتطوير عناصر النظام الأميركي العالمي للدرع الصاروخية، وتطبيق الاتفاق حول إتلاف الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، ومسألة نشر السلاح في الفضاء».‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية