تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مساحات خضراء

مجـتمع
الخميس 19-7-2018
خلود حكمت شحادة

لم يكتف السوريون بالعيون الخضراء فقط… فعلى امتداد الأراضي السورية يظهر اللون الأخضر بجمالية طعم النصر.

من محافظات سورية قالها لي كثيرون أصدقاء ومعارف أن الشام هذه الأيام جنة وتستحق الزيارة… ونحن نقول لهم الشام جنة الله على الأرض كانت وستبقى وما عليكم إلا الاسراع بالزيارة والاستمتاع بروح التاريخ وكنوزه وتفاصيل الحاضر ومشاهداته .‏

مهرجانات، معارض،أسواق، والأهم قلوب الناس في سورية وحياتهم وقد عاد البساط الأخضر المزهر يغطيها.. صحيح هو فصل الصيف ولكن ربيع الحياة يضفي علينا سروره وبهاءه‏

حديقة تشرين إحدى الحدائق المنتشرة على طول الجغرافية السورية والتي تتميز عن مثيلاتها دول كثيرة ما كانت يوماً إلا شريان حياة للاستراحة والاستجمام بجمالها وتنسيقها واليوم تحتفل مع الشعب السوري بانتصاراته في مهرجان الشام بتجمعنا والحقيقة سورية تجمعنا..‏

من زار تلك الفعالية أو شاهدها يعلم علم اليقين أن الحياة في سورية وإرادة السوريين بهمة جيشها وشعبها تنتصر على الإرهاب الذي حاول تغيير ملامح وهوية سورية.‏

مهرجان قلعة دمشق الذي يقرع حضوره الأبواب ،كذلك هو انتصار على سواد الحاقدين والظلاميين ممن حاولوا تغييب الهوية السورية وجمالها.‏

من كل المناطق في دمشق وغيرها قدم الناس ليتشاركوا فرحة الانتصار وليزهر معرض الزهور وتحيا سورية بدماء شهدائها وجرحاها.. تلك هي الانتصارات وثمرة الصبر والتحدي..‏

لأنها سورية طائر الفينيق الذي لا يسقط…‏

كنا وسنبقى رمز الصمود والتحدي وليكن اسمك سورية عنواناً للنصر ومدرسة في المحبة والحياة.‏

تتوالى الانتصارات وتستمر مهرجانات صيفها كما عرفناها..‏

ولن نكون يوماً إلا الأبناء الأوفياء لبلد علمنا الوفاء‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية