تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


دعوات أوروبية للتجرد من التبعية الأميركية.. الصين: حرب ترامب التجارية تقتل الثقة في الاقتصاد العالمي

وكالات - الثورة
صفحة أولى
الخميس 19-7-2018
حذرت وزارة الخارجية الصينية أمس من أن الحرب التجارية التي تقودها الولايات المتحدة أصبحت أكبر قاتل للثقة في الاقتصاد العالمي مشيرة إلى ان العالم بأسره سيقاوم اذا واصلت واشنطن تعنتها.

ونقلت رويترز عن هوا تشون ينغ المتحدثة باسم وزارة الخارجية قولها للصحفيين: ان الولايات المتحدة تختلق كل أنواع المبررات لتحركاتها التجارية بما في ذلك تلك المتعلقة بالامن القومي.‏

ولفتت هوا إلى ان الحرب التجارية الامريكية ليست مع الصين فقط وانما مع بقية العالم، وباعتبارها بقية العالم خصوماً تجر الولايات المتحدة الاقتصاد العالمي بالكامل إلى الخطر موضحة أنه إذا واصلت الولايات المتحدة تعنتها فإن دول العالم لن تزيد إلا اصراراً على الرد.‏

في الأثناء أكد العديد من قادة الاحزاب السياسية الالمانية في البرلمان الاتحادي البوندستاغ أنه يجب على أوروبا أن تتحلى بمزيد من الثقة بالنفس والاستقلالية في تعاملها مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب.‏

وقال رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي فولكر كاودر في تصريحات صحفية انه مع وجود ترامب فقدت الولايات المتحدة جزءا من مصداقيتها مع الحلفاء، فالمنفعة الخاصة لديه أكثر اهمية من العلاقات على جانبي المحيط الاطلسي داعيا إلى التعامل بين أوروبا والولايات المتحدة كحلفاء متساوين وخصوصا فيما يتعلق بالنزاع التجاري والقضايا الامنية.‏

بدوره أكد رئيس المجموعة الوطنية الاتحاد الاجتماعي المسيحي الكساندر دوبريندت أنه اذا صاغ ترامب مصالح بلاده بحزم وتصميم فإنه يجب ان يكون حافزا لنا لصياغة تمثيل متوازن بالقدر نفسه لمصالحنا وسيادتنا ومع ذلك يمكن لألمانيا دعم هذه المطالبة فقط اذا كانت على استعداد للاستثمار بشكل أكبر في مجال الدفاع.‏

من ناحيته طالب رئيس حزب الخضر أنتوني هوفريتر بأن تكون أوروبا مستقلة عن الولايات المتحدة في قضايا الطاقة في نهاية المطاف كما يجب عليها ألا تظل معتمدة على الولايات المتحدة وسينجح هذا الأمر فقط اذا ركزنا باستمرار على الطاقات المتجددة.‏

كما دعا رئيس الحزب الديمقراطي الحر كريستيان ليندنرر إلى مزيد من المبادرات لتعزيز التجارة الحرة مشيراً إلى أن العلاقة الجيدة مع الولايات المتحدة يجب ألا تعاني بسبب رئيس واحد.‏

من جهتها دعت رئيسة حزب اليسار سارة فاغنكينشت إلى سياسة خارجية تتمتع بالثقة الذاتية حتى لا ننجر إلى دوامة ائتلافية وحروب جديدة من جانب مقامر كالرئيس الامريكي ترامب.‏

من جانبها حذرت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد أمس الولايات المتحدة من عواقب الحرب التجارية العالمية التي افتعلها الرئيس دونالد ترامب مؤكدة ان الاقتصاد الاميركي معرض بشكل خاص للضرر من هذه الحرب التي يمكن ان تؤدي إلى فقدان مئات مليارات الدولارات من اجمالي الناتج المحلي العالمي.‏

ونقلت وكالة فرانس برس عن لاغارد قولها في تصريحات تسبق اجتماع وزراء مالية مجموعة العشرين في الارجنتين رغم ان جميع الدول ستتأثر سلبا بالنزاع التجاري فإن الاقتصاد الاميركي معرض للضرر بشكل خاص لأن جزءاً كبيراً من تجارة الولايات المتحدة مع العالم سيتعرض لاجراءات انتقامية.‏

واضافت لاغارد: بما ان الرئيس الاميركي اطلق الحرب التجارية العالمية فان الردود الانتقامية والتأثير السلبي سيتركزان على الاقتصاد الاميركي بينما تستمر المناطق الأخرى تمارس التجارة بينها.‏

واشارت لاغارد إلى ان هناك مؤشرات إلى ان النمو العالمي يمكن ان يبدأ بالانخفاض داعية صانعي السياسة إلى الاستعداد.‏

وأضافت: لقد بدأ النمو بالتباطؤ بالفعل في منطقة اليورو واليابان والمملكة المتحدة مبينة ان التحفيز المالي الاميركي الأخير سيبدأ بالتلاشي قريباً.‏

وكان صندوق النقد الدولي وصف الاثنين الماضي القيود المتزايدة على التجارة بأنها اكبر خطر على المدى القصير على الاقتصاد العالمي.‏

واشارت لاغارد إلى أن الصندوق توقع ان يسجل الاقتصاد العالمي خلال عام 2019 نموا بنسبة 3.9 بالمئة الا ان ذلك قد يكون اقصى معدل يمكن ان يحققه.‏

أعلنت مجموعة بي اس ا بيجو سيتروين الفرنسية أنها تدرس التوجه إلى كندا في حال نفذت واشنطن تهديدها بفرض رسوم جمركية اضافية بنسبة 20 بالمئة على السيارات المستوردة.‏

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن لاري دومينيك رئيس المجموعة في أميركا الشمالية قوله: ان الرسوم الجمركية ستنعكس على الجدول الزمني لعودتنا إلى السوق الاميركية وعلى كلفة المشروع المراد تنفيذه في النقل والسيارات.‏

وحذر دومينيك من أن تهديدات ترامب بفرض رسوم جمركية اضافية على السيارات المستوردة وقطع الغيار قد تحول دون تنفيذ المشاريع في الولايات المتحدة موضحا أن اتفاقا جديدا للتبادل الحر بين كندا والاتحاد الاوروبي ينص على دخول السيارات الاوروبية إلى السوق الكندية بدون رسوم جمركية ما قد يدفع المجموعة لنقل مشروعها إلى أوتاوا.‏

بدوره كشف رئيس مجلس ادارة المجموعة كارلوس تافاريس عن مشروع لعشر سنوات بثلاث مراحل أولها تطوير خدمات نقل ثم تأمين سيارات لمجموعة مشغلي هذه الخدمات وفي حال النجاح سيتم الشروع في بيع سيارات للمستهلكين الاميركيين.‏

وكان تافاريس أعلن عام 2016 أن المجموعة تعتزم العودة إلى الولايات المتحدة عام 2026 بعدما غادرت هذا البلد في عام 1991.‏

وهدد الرئيس الاميركي دونالد ترامب الشهر الماضي بفرض رسوم بنسبة 20 بالمئة على جميع واردات الولايات المتحدة من السيارات المجمعة في الاتحاد الاوروبي بعد أن فرض رسوما جمركية بنسبة 25 بالمئة على واردات الالمنيوم والصلب.‏

بالتوازي فرض الاتحاد الاوروبي أمس غرامة قياسية قدرها 4.34 مليارات يورو على مجموعة غوغل الامريكية لاتهامها باستغلال الموقع المهيمن لنظام التشغيل الخاص بها للهواتف الذكية أندرويد من أجل تكريس تفوق محركها للبحث على الانترنت.‏

وذكرت وكالة فرانس برس ان المفوضية الاوروبية أنذرت المجموعة بوضع حد لممارساتها غير القانونية في مهلة تسعين يوما وإلا واجهت عقوبات مالية تصل إلى 5 بالمئة من متوسط الايرادات اليومية العالمية لمجموعتها الأم ألفابيت.‏

والغرامة التي فرضتها المفوضية الاوروبية أعلى غرامة على الاطلاق تفرض على شركة لانتهاكها قواعد الاتحاد الاوروبي وتأتي بعد ما يزيد قليلا على عام من فرض غرامة بقيمة 2.4 مليار يورو على غوغل بسبب اعطاء أفضلية لخدمتها للتسوق على منافسيها.‏

بدورها أعلنت مجموعة غوغل في بيان انها ستستأنف قرار فرض الغرامة من قبل المفوضية الاوروبية في ملف اندرويد لمكافحة الاحتكار.‏

وقال ناطق باسم غوغل ان اندرويد اوجدت عددا اكبر وليس اقل من الخيارات للجميع: سنستأنف قرار المفوضية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية