تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تبرؤ من دعمها للقتلة أم محاولة ابتزاز؟! الخارجيــــة البريطانية: البحريـن تنتهـك حقوق وحريات مواطنيها

وكالات - الثورة
صفحة أولى
الخميس 19-7-2018
في بادرة غير متوقعة أقرت بريطانيا أمس على لسان وزارة خارجيتها بأن البحرين تنتهك حقوق البحرينيين وحرياتهم، وتقوم بزجهم خلف القضبان، وتعذيبهم، بل أيضاً تتعمد إسقاط الجنسيات عنهم، فقط لأنهم يفضحون سياستها الاستبدادية،

الأمر الذي عزاه محللون ومتابعون إلى أنه قد يكون خطوة بريطانية هدفها التملص من مسؤولياتها عن جرائم النظام البحريني الذي تدعمه باستمرار، ولاسيما في ظل الأصوات التي تتعالى في الشارع البريطاني بين الفينة والأخرى، وتطالب حكومة بلادهم بوقف تسليح أنظمة الخليج القمعية التي تقتل شعوبها، وتستبيح دماء جيرانها، أو ربما بحسب متابعين فإن هذا الإقرار وسيلة ابتزاز جديدة ليس إلا، هدفها حلب ما أمكن من العنزة البحرينية، فكله في العرف البريطاني له ثمنه.‏

وزارة الخارجية البريطانية وبحسب تقارير رسمية اعترفت بأن البحرين شهدت انتهاكات عدة لحقوق الإنسان والحريات الأساسية خلال العام 2017 لافتة في الوقت ذاته إلى الدعم الذي تقدمه المملكة المتحدة إلى الحكومة ولكنها تذرعت بأن هذا الدعم بحجة الإصلاح.‏

وفي تقريرها السنوي حول حقوق الإنسان والديمقراطية عن العام 2017 أكدت حكومة المملكة المتحدة ضرورة حماية البحرين لحقوق الإنسان العالمية والدفاع عنها وقالت إنها ترفع مخاوفها باستمرار إلى حكومة البحرين على أعلى المستويات سواء بشكل علني أو في الاجتماعات الثنائية.‏

التقرير الذي يركز على ما سُمي جهود الحكومة البريطانية لحماية حقوق الإنسان والترويج لها في أنحاء العالم تضمن العديد من الانتهاكات الحقوقية في البحرين مثل أحكام الإعدام، وإعادة تفعيل المحاكم العسكرية، وإسقاط الجنسية، والقيود المفروضة على حرية التعبير إضافة لاعتقال الناشط الحقوقي البارز نبيل رجب وإغلاق صحيفة الوسط.‏

وقالت الخارجية البريطانية إن المملكة المتحدة ستواصل ما سمته دعم الإصلاح الذي تقوده البحرين في عام 2018 والذي لا مكان له في الحقيقة على أرض الواقع وذلك من خلال توفير مجموعة من الخبرات الفنية التي تهدف إلى تعزيز سيادة القانون ومواصلة تطوير هيئات مراقبة حقوق الإنسان.‏

ووثّق التقرير ما سمي المخاوف الجادة بشأن أوضاع حقوق الإنسان في البحرين وقالت إنها أثارت الحالات المثيرة للقلق مباشرة مع حكومة البحرين، بما في ذلك الحكم بالسجن لمدة عامين على نبيل رجب بتهمة نشر أخبار كاذبة، والتحرك القانوني المتواصل ضده، كما أثار مخاوفنا بشأن تعليق صحيفة الوسط.‏

وذكرت أن الحرمان من الجنسية حيث جعل هذا الفرد عديم الجنسية يشكل مصدر قلق كبيراً للمملكة المتحدة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية