تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الثورة في تغطية شاملة لكأس العالم/ روسيا 2018...أصداء تأهل فرنسا لنهائي المونديال .. والخيبة البلجيكية... ديشان يحذر: الاحتفالات كبيرة ولكن فزنا قبل النهائي..مارتينيز: بيننا وبينهم ركلة ركنية

رياضـــــة
الخميس 12-7 -2018
حذر ديدييه ديشان المدير الفني للمنتخب الفرنسي من الاحتفالات المبكرة بعد وصول منتخب الديوك لنهائي كأس العالم 2018 في روسيا.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي أعقب فوز فرنسا على بلجيكا بهدف نظيف في الدور نصف النهائي للمونديال، وقال ديشان: رأيت احتفالات كبيرة في باريس، لكن الفوز كان قبل النهائي، والأهم هو الفوز يوم الأحد. واسترجع ديشان ذكريات نكسة المباراة النهائية في يورو 2016، أمام البرتغال قائلاً: تعرضنا لموقف محزن في اليورو نتمنى ألا يتكرر ونتمنى أن نسعد جماهيرنا، الآن نحن بعيدون عن فرنسا ونتلقى فقط الرسائل وهدفنا العودة باللقب.‏

وأضاف: اللاعبون فعلوا كل شيء ولدينا 4 أيام للاستعداد للمباراة النهائية، سنشارك أسرنا الاحتفال بالفوز وبعدها سيكون علينا التركيز على النهائي. وأشاد مدرب الديوك بالتزام لاعبيه بالتعليمات خلال المباريات قائلاً: «تطور الفريق مذهل للغاية، اللاعبون لديهم قدرة تنافسية عالية، أنا فخور بهم وبعقليتهم.وتابع: الأمر مختلف لي عما كنت لاعباً عام 1998، الآن أنا في مكان مختلف، وحتى الآن لم نصبح أبطال العالم، لكن يمكننا أن نحقق ذلك. وعن المنتخب البلجيكي قال: إنه فريق رائع دفاعياً وهجومياً، جعلونا نعاني بعض الشيء ولديهم قدرة على السيطرة، لكن كان من الممكن أن نسجل أكثر، لقد دافعنا بشكل جيد، حتى جيرو وغريزمان كان لهم دور في ذلك، وكان هدفنا الأساسي هو عدم منحهم أي مساحات.‏

وتابع : أنا هنا مع اللاعبين لكتابة تاريخ جديد، ما نفعله هو نتاج إعداد جيد على كل الأصعدة. من جهته كشف صامويل أومتيتي مدافع المنتخب الفرنسي صاحب هدف الفوز لفريقه أمام بلجيكا، سر تفوقه على مروان فيلايني لاعب بلجيكا في كرة الهدف رغم أنه أقصر منه طولاً، وقال: المهم ليس الطول ولكن التحرك والتوقع، مروان لاعب رائع لكني تفوقت عليه بذلك. وأكد أومتيتي عزم منتخب بلاده على الفوز بكأس العالم وأضاف: وصولنا إلى المباراة النهائية خلال عامين (في إشارة لنهائي يورو 2016) أمر مميز للغاية. وتابع: لم نفز بالأول، وأنا لا زلت حزيناً حتى الآن بسبب ذلك، لكن الأمر مختلف هنا وسنحاول تعويض ذلك.‏

وقد فاز أومتيتي بجائزة رجل المباراة بعدما أحرز هدف فرنسا الوحيد.‏

أما رافائيل فاران مدافع منتخب فرنسا فاختار مباراة بلجيكا كأفضل لقاء له بقميص منتخب بلاده.‏

وقال فاران في تصريحات لصحيفة ليكيب الفرنسية: مواجهة بلجيكا تطلبت منا أكبر جهد دفاعي منذ بداية البطولة، ولكن تميزنا بالصلابة والتضامن، وكان عملاً جماعياً رائعاً في كل أرجاء الملعب أمام بلجيكا، وكان بإمكاننا تسجيل الهدف الثاني من أجل أن نلعب بأعصاب هادئة. وأضاف: ربما مواجهة بلجيكا هي أفضل لي مع منتخب فرنسا ولكن وجدت مساندة دفاعية مميزة من زملائي، لقد تحرك كانتي في كل جزء بالملعب، واستخلص بول بوغبا العديد من الكرات، ما جعل مهمتي أسهل. وتابع فاران: لقاء بلجيكا كان أشبه بمباراة في الشطرنج نسبيا، لقد هاجمنا ودافعنا ولعبنا على تفاصيل دقيقة للغاية والتزمنا بخطة ديدييه ديشان، فهو يضع الخطوط العريضة ونحن نسير عليها وننفذها داخل الملعب. وأتم رافائيل فاران: نعم لقد سجلنا من ركلتين ثابتتين في مباراتين على التوالي، ولكن زملاؤنا المهاجمون يساعدوننا كثيرا في أداء مهام الدفاع، وواجبنا أيضاً مساعدتهم في الواجبات الهجومية.‏

ووصف الفرنسي كيليان مبابي التأهل لنهائي كأس العالم برفقة منتخب بلاده بأنه أمر لا يصدق، وأضاف مبابي: إنه أمر لا يصدق، إنه حلم الحياة، كل شيء لا يصدق، ليست لدي كلمات لأقولها في هذه اللحظات.. حتى في أحلامي لم أكن أتخيل ذلك، كنت أحلم كثيراً، ما زالت هناك خطوة أمامنا، كل الفرنسيين سيكونون هناك، عندما تعمل بجد بدون غش تحصل على المكافأة، سوف أحاول مساعدة الفريق دائماً، أنا الآن لا أهتم بالكرة الذهبية أريد فقط كأس العالم.‏

وقد حقق الشاب مبابي رقماً فريداً خلال مباراة الديوك مع بلجيكا، وقالت شبكة أوبتا للإحصائيات، إن مبابي حاول عمل 15 مراوغة اليوم ضد بلجيكا، ونجح في 7 كأعلى رقم لاعب فرنسي في مباراة واحدة بكأس العالم منذ 1966.‏

وعلى الجانب الآخر أكد الإسباني روبيرتو مارتينيز المدير الفني للمنتخب البلجيكي، أنه يشعر بالفخر تجاه لاعبيه رغم الخسارة أمام فرنسا بهدف. وقال مارتينيز خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة: اليوم المباراة كانت قريبة، لم تكن هناك فرص كثيرة وكان الفارق بين الفائز والمهزوم ركلة ركنية. وأضاف: تهنئتي لفرنسا، المباراة كانت قوية للغاية وأنا فخور باللاعبين.. فرنسا دافعت بقوة، ولوريس تألق، ونحن لم نجد الكثير من المساحات، ولكن كافحنا كثيراً. وتابع مارتينيز: سيطرنا على الكرة كثيراً، وديمبلي لعب دوراً جيداً في ذلك، ولم تتفوق فرنسا علينا كثيراً، كان أداؤهم قوياً، وتلقينا في النهاية هدفاً من كرة ثابتة. ورفض مارتينيز اعتبار الكرات الثابتة نقطة ضعف لدى فريقه وقال: تلقينا 3 أهداف من كرات ثابتة بالفعل، لكن هذا ليس ضعفاً من اللاعبين، لكنها لحظة لم نركز خلالها. وعما كان ينقص فريقه في المباراة قال: أعتقد أننا افتقدنا قليلاً التحرك أمام المنطقة، وعدم تسجيل الهدف أولاً صعب علينا الأمور كثيرا. وأضاف: حزين لأننا كنا على بعد خطوة من النهائي، لكن لا أريد أحد من اللاعبين أن يكون محبطاً. وأشار إلى تأثير مباراة البرازيل في ربع النهائي التي فاز فيها فريقه بهدفين مقابل هدف على مواجهة فرنسا، وقال: لكي تكون بطلاً للعالم عليك التكيف مع كل الصعوبات، السفر والإرهاق وغيرها، ونحن قادمون من مواجهة صعبة، لكن هذا ليس سبباً رئيسياً لخسارة اليوم. وتحدث مارتينيز عن مسيرته مع المنتخب البلجيكي رافضاً تقييمها الآن، وقال: من المبكر الحكم على تجربتي لأنه لا تزال لدينا مباراة، ومن الصعب الحديث عن مستقبلي، لكن الكرة البلجيكية أمامها مستقبل جيد. وختم المدرب حديثه بالتأكيد على أهمية مباراة المركز الثالث، وقال: محبط بسبب الخسارة، ولكننا سنسعى لإنهاء البطولة في المركز الثالث لنحقق رقماً جديداً للكرة البلجيكية، لكن بالطبع سنخوض هذه المباراة بمشاعر متباينة.‏

وقال تيبو كورتوا حارس مرمى المنتخب البلجيكي إن فريقه خسر نصف نهائي المونديال رغم عدم تفوق الفريق الفرنسي عليه، وأضاف كورتوا: خسرنا أمام فريق لا أعتقد أنه كان أفضل منا.. نحن نسعى للاستحواذ على الكرة، والمنتخب الفرنسي كان يعلم أن أصعب مبارياتنا في العامين الماضيين كانت أمام فرق تدافع بـ11 لاعبا..أحيانا إذا نظرت إلى المباراة ترى لاعبين مثل جيرو أو غريزمان يقفون على بعد 35 متراً من مرماهم، ولكن كل فريق له الحق في اللعب بالطريقة التي تناسبه.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية