تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تهديدات ليبرمان!!

حدث وتعليق
الخميس 12-7-2018
حسين صقر

خطان رئيسان يسير عليهما الجيش العربي السوري جنوباً، الأول عسكري حيث تمكن من استعادة العديد من المناطق في ريفي درعا الشرقي والغربي، والثاني عبر التسويات والمصالحات الوطنية، وكان أبرزها في مدينتي بصرى الشام وداعل وبعض القرى، بعد تسليم المسلحين أنفسهم والتسليم بالأمر الواقع، ومن ثم البدء بإعادة الأمن والاستقرار إلى تلك المناطق بمجرد دخول الجيش.

هذان الخطان أرعبا الكيان الصهيوني، ما دفع بوزير حربه أفيغدور ليبرمان للتهديد بالتدخل المباشر إلى جانب الإرهابيين، وهو ما يثير السخرية والضحك، لكون إسرائيل موجودة إلى جانب أولئك المرتزقة منذ اليوم الأول للحرب على سورية، ولا جديد في الأمر، لأنه في كل مرة يحاول ذاك الكيان تعديل كفة الميزان لمصلحة إرهابييه، وينفذ اعتداءاته على المواقع العسكرية السورية، ولم يقتصر ذلك على المناطق المتاخمة للأراضي المحتلة، بل كان يتعداها إلى العمق، ويعود في كل مرة خالي الوفاض لأن دفاعاتنا الجوية وقواتنا الباسلة بالمرصاد لتلك الاعتداءات، وهو ما يثير لديه الرغبة في المرات التالية لتنفيذ عدوان آخر، أو إطلاق التهديدات محاولاً الاصطياد في الماء العكر، لكن دون جدوى.‏

بالطبع إسرائيل ليست وحدها في ميدان تخفيف الضغط عن الإرهابيين، ومحاولة تشتيت انتباه واهتمام قواتنا الباسلة والتأثير على معنوياتها، حيث تعمل الجهات والأطراف الداعمة لهم في الشمال السوري بتحريك جبهات القتال الراكدة حالياً، لظنها أن سورية غافلة في تلك الأنحاء، ومهتمة بعمليات الجنوب العسكرية، لكن الليل لم ولن يأتي على مقياس يد الحرامي، حيث قواتنا المرابطة على تلك الجبهات على أهبة الاستعداد ولن يفوتها ذلك.‏

أوساط الإرهابيين اليوم تتحدث عن مسألة الأمر الواقع، وتنصح البقية من (أخوة الجهاد) بالانسحاب من المعارك، لأنهم باتوا أمام خيارات ضيقة بعد الذي جرى لأقرانهم في الغوطة الشرقية، ومناطق الريف الدمشقي برمتها وقبل ذلك حلب ثم حمص، فضلاً عن عماليات الجيش البطولية في دير الزور والتي حققت انتصارات كبيرة على تنظيم داعش الوهابي الأميركي، واليوم يقوم بتمشيط درعا من صئبان الارتزاق والتكفير.‏

huss.202@hotmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية