تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


إصدارات.. وشم والريشة جرح.. مجموعة شعرية تحتفي بخوابي الروح

ثقافة
الجمعة 6-7-2018
علاء الدين محمد

لا دليل بأني عازف إلا

لحن نسجته أحرفي‏

الكل ّ قرأ مترنما حتى أنا‏

رقصت بيني وبيني‏

يا موج السنابل لطفا‏

بقارب يغازل الشمس...‏

ليخطف خيوطا تروي حكايتي‏

هذه المجموعة الرابعة للشاعر ماهر محمد التي بدأها بموج السنابل وختمها بالعلقم، تحت عنوان: (وشم والريشة جرح) التي تضمنت 63 بوحاً وتساؤلاً.. المجموعة تروي حكايات الشاعر وما نسجه من أحرف رقصت على أصداء نفسه.‏

تتضمن شجوناً.. أفراحاً.. بوحاً داخلياً... وتعكس ما حملته روحه من أثقال وصراعات داخلية.‏

يقول في قصيدته جرعة أخرى:‏

لا أريد خبزاً، أعيروني حفنة، من الأزرّة‏

لأغلق قميص الجوع،‏

أرحل على وقع الخيبة، والآه‏

ساحاتي لكم أهديها‏

بلغة الرعشة والشفتين‏

أزرعها، لتهطل عليكم مواسم، من أسرة ونجوم‏

كونوا للجسد أوفياء، لكم كل ترف الليل‏

ولي جرعة أخرى، من أزرة‏

أما في قصيدة ( رماد عطرك ), يطرح الشاعر تساؤلات استفهامية في بداية القصيدة ويتخللها لغة يكتنفها الحزن والبوح الشفيف عاكسا للقارئ لواعجه الذاتية.. مترنما ومتلذذا بطعم العذاب ومتفننا بتلويناته، يقول الشاعر:‏

من أرق لعينيها، أن أمطري؟‏

حتى تغرد النبضات يا أيامي أبشري‏

أتى اللقاء بعد الموت يا ذات العينين انتظري‏

سأجعل من حياتي رمقا‏

تداعبينه دون أن تختصري‏

أروي من دمعاتك وردا.. لعيدي المنتظر‏

حتى إذا فاح.. تلاقى دمعك وعمري‏

لأتهاوى بين أنفاسك.. شهيدا لا لا تتبعثري‏

الشكوى والأنين والحرقة والوجد في عناوين وألوان وتساؤلات ماهر محمد تنقل القارئ من حال إلى حال وتجعله يجيش بعض هذه الأجواء التي عكسها الشاعر من دفتر ذاكرته ومشاهداته الخاصة.‏

يقول في قصيدته (وعلى وقعه ندفن ) من تنتظرين؟:‏

خاوية خوابي الروح.. هذا صفير الجوع‏

لا قوة له إلا الأنين.. وعلى وقعه ندفن‏

من تنتظرين؟ الباب تحجر، من النزف‏

على دروب اليأس‏

وفي درب اليأس وفي آخر المطاف..‏

الموت المعلن‏

ختم الشاعر مجموعته بعدد من اللقطات القصيرة أو الرسائل السريعة أو الومضات التي ترخي بظلالها على المتلقي تاركة أثرا جميلا في نفسه لسهولة قراءتها، ولأنها تقرأ بوقت قصير، مكثفة يمرر فيها كماً من المعلومات بأقل عدد من الكلمات.‏

يقول في ومضة (العلقم):‏

اشتدّ عودي.. من حزن وجرح‏

حتى العلقم.. أخذ من محابري الملح‏

وفي ومضة أخرى (عناق)‏

نيراني تحرمني.. عناق اللهيب‏

وأنا ابن الشمس المحروم من إرثها‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية