تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بسبب هدر الأموال على دعم الإرهاب.. أزمة مالية خانقة في السعودية.. والبطالة إلى مستوى قياسي

وكالات - الثورة:
صفحة أولى
الجمعة 6-7-2018
ما تواجه مملكة آل سعود من أزمة اقتصادية ومالية خانقة وظروف اجتماعية متردية هو نتيجة طبيعية لسياسات النظام السعودي الفاشلة في المجال الاقتصادي والمعيشي في البلاد.

تلك الأوضاع الاقتصادية الصعبة مردها في الأساس إلى تبني نظام بني سعود ودعمه للإرهاب في المنطقة من خلال تقديم أموال ضخمة للإرهابيين وشراء الأسلحة لهم وخاصة في سورية, وعدوانه المكلف على اليمن,وكل ذلك ذهب هباءً منثوراً, فلم يحصد إلا الذل والخيبة والعار, إضافة إلى تراجع أسعار النفط العالمية ونقص الإيرادات المالية, وهذا الانخفاض في أسعار النفط والنفقات العسكرية المتزايدة له تأثير غير مسبوق على الاحتياطيات الأجنبية السعودية التي استنفدت مئات مليارات الدولارات من ميزانيتها خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة.‏

الأوضاع المتردية هذه انعكست سلباً على الداخل السعودي بشكل ملموس, فازداد الفقر بنسب مخيفة وزادت المعاناة, وارتفع عدد العاطلين عن العمل, وقد نقلت وكالة رويتر عن الهيئة العامة للإحصاء التابعة للنظام السعودي في بيانات نشرتها أمس أن معدل البطالة بين السعوديين ارتفع إلى مستوى قياسي عند 12,9 بالمئة في الربع الأول من العام الحالي بعد أن كان 12,8 بالمئة في الربع الأخير من العام الماضي, وقد أشارت تقارير سابقة إلى وجود نحو مليون سعودي عاطلين عن العمل نصفهم من الجامعيين.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية