تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


كوريا الديمقراطية تحيي الذكرى 24 لرحيل كيم إيل سونغ: رسخ فكرة الإرادة الشعبية وقدرتها على هزيمة الأعداء

دمشق
الثورة
صفحة أولى
الجمعة 6-7-2018
أكدت سفارة كوريا الديمقراطية بدمشق أن الرئيس الراحل كيم إيل سونغ أول من أسس كوريا الاشتراكية، وبنى جيشاً استراتيجياً عظيماً، كما أنار طريق تقدم البشرية بفكره الوقاد

من خلال اعتبار أن جماهير الشعب هي سيد الثورة والبناء وهي القوة الدافعة لهما، كما حدد بشكل علمي الطريق المؤدية إلى إنجاز استقلالية جماهير الشعب لأول مرة في تاريخ البشرية، وانتصر على الامبرياليين اليابانيين، وقاد النضال المسلح ضدهم خلال 15 عاماً.‏

السفارة قالت في بيان لها بمناسبة الذكرى الرابعة والعشرين لرحيل الرئيس إيل سونغ تلقت «الثورة» نسخة منه: إن الطرق والتكتيكات الحربية التي أبدعها الرئيس الراحل في تلك الفترة فريدة وأصيلة، حيث استخدم تكتيك إطلاق الصوت في الشرق والهجوم في الغرب، مضيفاً أنه استطاع أن يحرر كوريا من براثن الاحتلال العسكري للامبرياليين وقد بنى أول دولة ديمقراطية شعبية في الشرق، وأوضحت أنه أنزل أيضاً الهزائم النكراء بالامبرياليين الأميركيين الذين كانوا يتشدقون بأنهم الأقوى في العالم لأول مرة في تاريخهم، فاتحاً طريق اضمحلالهم.‏

وأشارت السفارة في بيانها إلى أن الرئيس كيم إيل سونغ دحض فكرة أن الولايات المتحدة تضمن تفوقاً دائماً، وأكد أنه مهما كانت جبروت وقوة الاعداء، هناك قوة أكبر تنطلق من الإرادة الشعبية، حتى استحوذت أفكاره على أفئدة جميع الناس بحيويتها، وجعلت قضية الاستقلالية تيارا عصريا لا مرد له، وعليه فإن الرئيس إيل سونغ احتضن الناس بمحبته الإنسانية الحارة، وكرس كل ما لديه من أجل الشعب، حيث طبقت في كوريا الإجراءات الشعبية مثل العلاج المجاني والتعليم المجاني، وإلغاء الضرائب، وانبثقت إلى حيز الوجود الحديقة الكبرى من الفضيلة والكرم التي يتساعد فيها جميع الناس ويقود بعضهم بعضاً.‏

وأضاف البيان: إن الرئيس الراحل ايل سونغ حول كوريا الديمقراطية إلى دولة اشتراكية قوية تأخذ بأسباب السيادة والاستقلال الاقتصادي والدفاع الوطني الذاتي، مشيراً إلى أن قضية الاستقلال أصبحت تياراً عصرياً لا مرد له يتدفق كسيل جارف في كل أنحاء العالم.‏

وقد استعرضت السفارة في بيانها خصال الرئيس الراحل التي تتسم بالسمو والإنسانية مما جعلها تثير إعجاب عدد كبير من الناس في العالم، مشيرة إلى أنه استقبل أكثر من 70 ألفاً من مشاهير الشخصيات السياسية والاجتماعية والإعلامية وسائر الناس من مختلف الطبقات والفئات ومن كل البلدان.‏

ولفت البيان إلى المساعدة المادية والمعنوية الفعالة التي قدمها الرئيس الراحل للنضال التحرري المناهض للإمبريالية في إفريقيا وغيرها من أجل بناء المجتمع الجديد، مشدداً في الختام على أن الرئيس كيم إيل سونغ سيبقى حياً في قلوب البشر كالشمس الخالدة.‏

وختم البيان أن الرئيس الراحل أجبر الولايات المتحدة على التراجع نتيجة جرأته الفريدة وإرادته القوية، ما اضطرها للتوقيع على وثيقة تعتذر فيها بخشوع عن افعال سفينتها التجسسية المعادية، وتعهدت آنذاك بعدم توغل أي سفينة في المياه الإقليمية لكوريا الديمقراطية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية