تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


واشنطن تحرض «أوبك» للضغط على صادرات النفط الإيرانية.. طهران: المقترحات الأوروبية بشأن الاتفاق النووي مخيبة للآمال

وكالات - الثورة
صفحة أولى
الجمعة 6-7-2018
عشية اجتماع وزراء خارجية الدول الموقعة على الاتفاق النووي الذي سيعقد اليوم في فيينا، وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

أمس المقترحات الأوروبية بشأن الحفاظ على الاتفاق النووي بأنها «مخيبة للآمال».‏

وأضاف روحاني في بيان نشر أمس أن الحزمة المقترحة التي تقدمت بها ألمانيا وفرنسا وبريطانيا تفتقر إلى حلول عملية وأسلوب محدد لمواصلة التعاون، وتتضمن فقط التزامات ذات طابع عام تشبه تلك التي أعلن عنها الاتحاد الأوروبي سابقا.‏

وعبر روحاني عن أمله بأن اجتماع وزراء خارجية الدول الموقعة على الاتفاق النووي الذي سيعقد اليوم في فيينا «سيعطي إشارة واضحة ومباشرة لمواصلة التعاون بين الخماسية الدولية وإيران في إطار الاتفاق» بعد انسحاب الولايات المتحدة منه في أيار الماضي.‏

يشار إلى أن نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي كان قد أعلن، في أيار الماضي، أن بريطانيا وفرنسا وألمانيا تعهدت بوضع مجموعة من الإجراءات العملية تلبي مطالب طهران بغية إبقاء مفعول الاتفاق، بما في ذلك ما يتعلق ببيع النفط وكيفية نقله.‏

بالتوازي تجهد الولايات المتحدة في إطار سياستها العدائية، لتكثيف الضغوط على إيران، وتأليب المجتمع الدولي ضدها، وقد أثارت تغريدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن دور «أوبك» في رفع أسعار النفط، حفيظة طهران، العضو المؤسس في المنظمة، والتي تستهدف عقوبات الولايات المتحدة صادراتها النفطية.‏

واتهم محافظ إيران لدى منظمة أوبك حسين كاظم بور أردبيلي، الرئيس الأمريكي في التسبب برفع أسعار النفط بتغريداته على موقع تويتر، مشيرا إلى أن منظمة أوبك لم تلعب دوراً في تحديد أسعار النفط خلال الثلاثين السنة الماضية، بل هي سوق المال والمحاور الإقليمية التي فعلت ذلك.‏

وبحسب ما نقله الموقع الإخباري التابع لوزارة النفط الإيرانية «شانا» أمس، خاطب المسؤول الإيراني ترامب بالقول: أنت تفرض عقوبات على منتجين رئيسيين، على مؤسسي أوبك، وبعد ذلك تطلب تخفيض الأسعار؟! منذ متى بدأت بأمر أوبك! تغريداتك دفعت الأسعار إلى الأعلى بما لا يقل عن 10 دولارات للبرميل الواحد.‏

ودعا المسؤول الإيراني الرئيس الأمريكي لوقف نشر تغريدات حول سوق النفط وإلا فإن أسعار الخام سترتفع لمستوى أعلى.‏

ووصف أردبيلي ترامب بالشخص غير المهذب في لهجته، مؤكدا أن منتجي النفط في الشرق الأوسط لن يستجيبوا أبدا لطلب الرئيس الأمريكي.‏

ويتم تداول برميل النفط حاليا من ماركة «برنت» فوق مستوى الـ78 دولاراً، فيما يتم تداول برميل النفط الأمريكي «غرب تكساس الوسيط» عند 74.55 دولاراً، ويأتي ذلك في وقت يطالب فيه ترامب بخفض الأسعار، لكن العقوبات الأمريكية على إيران وفنزويلا، تثير حالة عدم اليقين في سوق النفط، ما يتسبب في صعود الأسعار.‏

ويأتي ذلك بعد أن اتهم ترامب «أوبك» أول من أمس بدفع أسعار الوقود للصعود، ونشر الرئيس الأمريكي على صفحته في موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي «يجب على أوبك المحتكرة أن تتذكر أن أسعار البنزين مرتفعة، وأنها لا تفعل شيئا يذكر للمساعدة».‏

وتابع قائلا: هم يدفعون الأسعار للارتفاع بينما الولايات المتحدة تدافع عن الكثير من أعضائها (أوبك) مقابل القليل جدا من الدولارات... هذا يجب أن يكون طريقا في اتجاهين. خفضوا الأسعار الآن!.‏

وكانت الدول الأعضاء في «أوبك» بدأت مع بعض من المنتجين من خارج المنظمة بقيادة روسيا بتقييد إنتاج النفط في 2017 لامتصاص تخمة المعروض وتعزيز الأسعار.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية