تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


المواطن ينتظر

الكنـــــز
الأربعاء 7-3-2018
ميساء العلي

قد لا يختلف اثنان حول سعي الحكومة لتحسين الوضع المعيشي خلال العام الحالي وتحديداً مع المؤشرات العديدة التي تدلل على تحسن الواقع الإنتاجي وعودة عدد كبير من المصانع ومنشآت القطاع العام إلى الدوران وخاصة في حلب.

وهذا بحد ذاته ضروري مع بدء التعافي الاقتصادي والحركة الواسعة للاقتصاد على الصعيد الخارجي والتي تجلت بمؤتمرات اقتصادية سيتم قطف ثمارها هذا العام على أبعد تقدير كما تشير المعطيات الحالية.‏

لكن يبقى العائق الأهم هو قلة الإيرادات المحصلة من كافة القطاعات الاقتصادية سواء للقطاع العام أم الخاص وهذا سيؤثر بصورة سلبية أمام أي محاولة لرفع الأجور والرواتب التي باتت مطلباً أكثر من ضرورة مع تزايد الأسعار وبقاء الدخل على حاله.‏

إذاً زيادة الرواتب والأجور تشكل أحد بنود سياسة الحكومة لمساعدة الناس على مواجهة أعباء الحياة التي فرضتها سبع سنوات من الحرب بكثير من القسوة وهذا لن يكون بدون تحسين الواقع الإنتاجي وتأمين إحلال واسع للسلع المنتجة المحلية مكان الاستيراد وتوسيع التصدير وإطلاق المشاريع الاستثمارية المتوقفة ودفع عملية التنمية وتحسين الواقع الخدمي لتكون زيادة الرواتب بنداً صحيحاً يخدم مساعي تحسين المعيشة.‏

لكن وبحسب المحللين الاقتصاديين فإن النقطة الأكثر أهمية في الوقت الراهن هي إعادة هيكلة العمل الضريبي الذي وعدت به وزارة المالية منذ أشهر لتأمين الإيرادات لخزينة الدولة خاصة مع التحسن الملحوظ بقيمة الليرة والبحث عن مطارح ضريبية جديدة بعيدة عن جيوب ذوي الدخل المحدود وبعيداً عن السلع الأساسية الخاصة به.‏

وهنا يتساءل البعض لماذا تستسهل الجهات الوصائية دائماً فرض ضرائب جديدة تأخذها في العادة من جيوب الفقراء لا من جيوب الأغنياء؟ ولماذا لم تفكر تلك الجهات على سبيل المثال برفع رؤوس أموال المصارف وشركات التأمين وغيرها من الشركات العاملة في قطاع الخدمات خاصة أنها لم تتغير منذ تأسيسها وهذا من شأنه في حال تم رفعها زيادة إيرادات الخزينة العامة الذي سينعكس بصورة إيجابية على الواقع الخدمي والمعيشي للمواطن.‏

ينتظر المواطن الكثير ويأمل بأن يكون العام الحالي عاماً سعيداً لناحية مستوى معيشته وتحسن دخله خاصة مع الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على المسار العسكري على الأرض لا مجرد إبر تخديرية مؤقتة فهل تفعلها الحكومة؟.....‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية