تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


من خارج العاصمة..مناقشة الخارطة السياحية لطرطوس دون علم المحافظة...مشاريع سياحية متوقفة.. وانتظار انتهاء المهل الزمنية..!

طرطوس
محليات - محافظات
الأربعاء 7-3-2018
ربا أحمد

مشاريع سياحية ضخمة متوقفة منذ سنوات في طرطوس ناقشتها اللجنة السياحية الفرعية والتي بيّن خلالها محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى أنه تم رفع مطالبة من محافظة طرطوس إلى المجلس الأعلى للسياحة

لتحويل عمل اللجنة إلى مجلس فرعي للمجلس الأعلى بحيث تكون صلاحيتها أكبر وأوسع وتصادق على جميع القرارات السياحية، ولكن وضح أبو سعدى أن جواب المجلس جاء بأن المقترح لا يمكن تنفيذه على اعتبار أن قانون المجلس الأعلى لا يتضمن فروعاً له، مستغرباً أن تتم مناقشة الخارطة السياحية لمحافظة طرطوس في وزارة السياحة دون علم المحافظة بها.‏

وخلال الاجتماع طالب المحافظ من مدير سياحة طرطوس فصل غرفة سياحة طرطوس عن غرفة سياحة اللاذقية ليصير إلى تشكيل الغرفة واقتراح أسماء أعضائها لتتم المصادقة عليهم خلال الاجتماع القادم للجنة والتي اتفق على اجتماعها كل /15/يوماً.‏

موضحاً أن هناك نحو /10/مشاريع فندقية صغيرة متعثرة مالياً تم رفع مقترح من المصارف بتمويلها للاستمرار ويجري الأمر بوتيرة جيدة.‏

وأكد المحافظ أن المشروع الأهم والاستراتيجي هو مطار طرطوس المدني، لما له من دور سياحي واستثماري نتيجة موقع طرطوس الحدودي والسياحي، لافتاً إلى أن كافة الإجراءات والموافقات قد استكملت ولاسيما بعد تأكيد وزير النقل على عدم اعتراضه لمشروع عمريت السياحي، وبالتالي لم يتبق إلا اعتماده حكومياً.‏

وعند مناقشة المشاريع المتعثرة احتل مشروع انترادوس الصدارة بسبب مشاكله المتراكمة، حيث أكد مدير مجلس مدينة طرطوس م.مظهر حسن أنه ضمن العقد الموقع/40/بنداً مطالب بها المستثمر وحود ولكنه لم ينفذ أيا منها، علماً أن المستثمر باع /48/شاليها دون العودة للبلدية بينما أكد مدير المالية أن المستثمر لم يقم بدفع أي من ضرائبه سواء ضريبة الإنفاق الاستهلاكي التي يتقاضاها من زبائنه سلفاً أم ضرائبه السنوية، إضافة إلى تهربه من دفع فواتير الكهرباء والماء، بدوره المحافظ أكد على المدينة من استكمال إضبارة المشروع التي لم تكن موجودة أصلاً بالرغم من مرور عشرة أعوام على بنائه.‏

بينما رئيس مجلس مدينة طرطوس القاضي محمد زين وضح أن المستثمر يعمل على توفيق الشركة مع قانون الشركات لاستئناف عمله ببقية المشروع.‏

أما مشروع أساس المتأخر مدة /48/شهرا، فقد أعطي مهلة /20/يوما لاستكمال أعماله ومن ثم تحديد المدد الزمنية لبقية الأعمال على أن يتم تبرير سنة التأخير على اعتبار أن السنة الأولى تم تبريرها نتيجة وجود الماء بالموقع.‏

وبخصوص مشروع كونكورد (ضاحية الفاضل) الذي لم يحرك ساكناً منذ تاريخ عقده منذ عشر سنوات، فقد بيّن مدير السياحة يزن الشيخ أن حجة المستثمر لعدم وجود مخطط تنظيمي تفصيلي، وهو الأمر الذي رفضته الوزارة وقد منح مدة /3/أشهر لتقديم المخططات واستكمال الإضبارة التنفيذية لإصدار التراخيص اللازمة، إضافة إلى تكليف الوزارة تشكيل لجنة لتعديل البدل السنوي للمشروع، وهنا أكد المحافظ على تشكيل لجنة تتواصل مباشرة مع المستثمر للالتزام بالوقت لمعرفة جدية المستثمر ليتم فسخ العقد.‏

أما مشروع أرواد السياحي فقد وضح مدير السياحة أنه تم حل إشكاليته باستثناء بدل الاستثمار حيث سيتم تشكيل لجنة لرفع الحد الأدنى لبدل الاستثمار للوصول إلى قيمة مرضية.‏

بينما مشروع سمرلاند المتوقف منذ عشر سنوات بسبب خلاف مستثمريه، فقد أعطي المستثمر مهلة /15/يوما لاستكمال المشروع للتأكد من التزامه وإلا فسيطرح بالمزاد العلني.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية