تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


وقفة تضامنية مع الشعب اليمني في بروكسل...باحث أميركي: العدوان على اليمن وحشي..والجيش السعودي «نمر» من ورق

وكالات -الثورة
أخبار
الأربعاء 7-3-2018
رغم التعتيم والتضليل الإعلامي سواء المستعرب أم الغربي الذي يمارس من الدول الراعية للعدوان على الشعب اليمني بدأت الحقائق تتضح وتأخذ مجراها الصحيح ووصل فظاعة ما يفعله العدوان السعودي من جرائم الى الرأي العام الغربي

وفي هذا السياق سلطت منظمة «أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين» الضوء على أزمة الأطفال في اليمن في ظل العدوان السعودي الأمريكي الذي تشهده البلاد منذ ٢٠١٥ الذي أدى إلى تشريد أكثر من ٣ ملايين يمني ووصول اكثر من ٨ ملايين الى حافة المجاعة فضلا عن توقف التعليم وما زاد من معاناة اليمنيين سياسة التجويع التي ينتهجها تحالف العدوان باستخدام الحصار الاقتصادي وإغلاق الموانئ والمطارات اليمنية .‏

في سياق متصل نظمت «منظمة إنسان لحقوق الإنسان والسلام «الألمانية بدورها وقفة تضامنية ومعرضا لصور جرائم العدوان بحق اليمنيين في العاصمة البلجيكية بروكسل،ودعا المشاركون في الوقفة إلى كسر العزلة والصمت الدولي عما يجري في حق الشعب اليمني المظلوم من انتهاكات جسيمة في حقوق الإنسان وممارسات الحصار لأكثر من 1000 يوم والذي بدوره زاد من سوء الأوضاع الإنسانية والمعيشية للشعب اليمني وانتشار الأمراض والتي تحتاج للمساعدات العلاجية الطارئة.‏

من جهة اخرى ورغم الترسانة العسكرية الضخمة التي يملكها تحالف العدوان الا انه فشل في كسر صمود اليمنيين وتحقيق اي من اهدافه العدوانية وفقا للباحث في معهد «جايمس تاون» مايكل هورتون الذي اشار الى أن العدوان السعودي على اليمن يؤكد ان الجيش السعودي رغم تمويله وتسليحه الضخم ما هو إلا «نمر من ورق» غير قادر على تحقيق أي انجاز امام المقاومة اليمنية، مشيراً إلى ان المقاومين في اليمن لا يملكون سوى الاسلحة الخفيفة والمتوسطة مقارنة مع القدرات السعودية.‏

وذكر الكاتب ان الجيش السعودي لم يتمكن حتى الآن من الحد من خسائره على الحدود مع اليمن، ولفت إلى تسجيلات الفيديو التي نقلت العمليات النوعية للجيش واللجان الشعبية على مواقع عسكرية سعودية حدودية في نجران وجيزان وعسير. وقال ان تسجيلات الفيديو هذه تظهر فرار الجنود السعوديين خلال المواجهات مع المقاومة اليمنية على الرغم من ان القوات السعودية مسلحة بدبابات من طراز «M1 Abrams» وآليات مدرعة.‏

واشار هورتون ان اليمن يواجه اليوم اسوأ ازمة إنسانية في العالم نتيجة العدوان الوحشي والعقوبات المفروضة، موضحا ان ما يزيد عن 80 % من سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات طارئة.‏

وحول الأوضاع في جنوب اليمن قال الكاتب ان «الميليشيات التي تدعمها السعودية والامارات» تتمثل بـ «انفصاليين جنوبيين» و»جماعات مسلحة متطرفة لا يمكن تمييزها عن تنظيم القاعدة»، مضيفا ان هذه الميليشيات تتنافس من اجل تأمين النفوذ والحصول على السلاح من الجهات الداعمة لها، ولفت الى ان مدينة عدن تشهد اغتيالات وتفجيرات بشكل شبه يومي مضيفا ان اليمنيين سواء في الشمال او الجنوب، ينظرون إلى السعودية والامارات اكثر فاكثر على انهما قوى عدوانية.‏

وشدد هورتون على ان الجيش اليمني واللجان الشعبية ، لعبوا دور الحصن المنيع ضد تنظيمي «القاعدة» و»داعش» ، وقال : «قبل بدء العدوان على اليمن، فان العمليات العسكرية التي قادتها المقاومة اليمنية ضد «القاعدة» أدت الى اضعاف الأخيرة في عدد من معاقلها التقليدية داخل اليمن مشيرا إلى ان «القاعدة» عاد في الكثير من المناطق الشمالية اليمنية ويقاتل بصفوف القوى المعادية للمقاومة اليمنية.‏

واشار إلى ان العدوان على اليمن يكلف السعودية ما بين 5 و 6 مليارات دولار شهرياً، مضيفا ان ذلك يأتي بينما تواجه السعودية صعوبة باستمرار برامج الرعاية الاجتماعية، كما ان هذه البرامج تعتبر من المسائل الحيوية لجهة امساك آل سعود بالسلطة واردف قائلا إن الامارات تنفق المليارات في اليمن، وان ذلك يتضمن مبالغ ضخمة تدفع إلى المقاولين العسكريين من القطاع الخاص وان الحكومة الاماراتية تعتبر هذه المبالغ بمثابة استثمار سيسمح بخلق نفوذ لها في اليمن، ، مشيراً الى ان المناطق التي تحتلها الامارات ووكلاؤها هي الاغنى من حيث الموارد الطبيعية.‏

و حذر هورتون من ان انقلاب الميليشيات التي تدعمها الامارات على الامارات نفسها ليست سوى مسألة وقت، لافتا إلى ان سكان جنوب اليمن يصفون الامارات بانها قوى احتلالية جديدة تريد سرقة الموارد اليمنية مضيفا انه كان من الاجدر للإمارات والسعودية ان تدرس الحربين الاميركيتين في العراق وافغانستان، حيث فشلت الولايات المتحدة بتحقيق اهدافها رغم امتلاكها الجيش الافضل تسليحاً و تدريباً في العالم.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية