تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


المجال الجوي السعودي.. خطوة تطبيع جديدة مع الكيان الصهيوني

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 7-3-2018
لا يزال نظام آل سعود يتخذ المزيد من الخطوات السريعة تجاه تطبيع علاقاته السياسية والدبلوماسية والعسكرية مع الكيان الصهيوني, حيث تقف الرياض اليوم على بُعد خطوات قليلة من تقديم هدية ثمينة للاحتلال، من خلال فتح مجالها لتنظيم رحلات جوية بين إسرائيل والهند.

ومع تصاعد خطوات التطبيع , كشف رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن النظام السعودي سمح لشركة طيران الهند بالتحليق عبر مجاله الجوي في رحلاتها من وإلى كيانه الغاصب.‏

وسائل الإعلام الإسرائيلية نقلت عن نتنياهو الموجود حاليا في واشنطن قوله لصحفيين يرافقونه: إن «السعودية منحت شركة طيران الهند الإذن للطيران فوق أراضيها ضمن خطوط جديدة بين إسرائيل والهند».‏

وفي مقابل إعلان نتنياهو قال متحدث باسم شركة طيران الهند إن «الشركة لم تتلق حتى الآن أي رد على طلبها استخدام المجال الجوي السعودي للرحلات الجوية بين الهند واسرائيل» فيما أشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن «الرحلات ستبدأ في الأسابيع المقبلة أي في أواخر آذار الحالي».‏

وكان نتنياهو كشف في أيلول من العام الماضي عن تعاون على مختلف المستويات مع دول عربية لا توجد بينها وبين كيانه «اتفاقات سلام» لافتا إلى إجراء هذه الاتصالات «بصورة غير معلنة وأوسع نطاقا من تلك التي جرت في السابق» فيما كشفت وسائل إعلام إسرائيلية ومسؤولون من كيان الاحتلال أن ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان زار على رأس وفد سعودي «إسرائيل» سرا مطلع الشهر نفسه.‏

وتتوالى الخطوات والتصريحات التي تكشف عن تصاعد التطبيع بين ممالك ومشيخات الخليج وكيان الاحتلال حيث كشف وزير الاتصالات في حكومة الكيان المدعو أيوب قرا في تشرين الأول الماضي بأن «هناك عددا كبيرا من الدول العربية تربطها علاقات بإسرائيل بشكل أو بآخر تشمل السعودية ودول الخليج وشمال إفريقيا وتشترك مع إسرائيل في الموقف من إيران» مبينا أن أغلب أنظمة الخليج مهيأة لعلاقات دبلوماسية مكشوفة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية