تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


هزائم الإرهابيين تترجمها أوامر رعاة الإرهاب برفع وتيرة استهداف المدنيين...الغوطة تلفظ الإرهاب.. الجيش يستعيد «المحمدية» ومزارع الأشعري ويقطع المزيد من خطوط إمداد إرهابيي النصرة

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 7-3-2018
بمهارات قتالية عالية، وبإيمان راسخ بقرب إنجاز النصر الكامل على الإرهاب وداعميه، يتابع الجيش العربي السوري عملياته النوعية ضد إرهابيي النصرة في الغوطة الشرقية، وسط ارتفاع حالات الانهيار في صفوف الإرهابيين، الأمر الذي دفع رعاة الإرهاب لزيادة منسوب تهديدهم ووعيدهم، في محاولات يائسة لإنقاذ مرتزقتهم على الأرض.

تصعيد الإرهاب بحق المدنيين، عكس بشكل واضح هزائم الإرهابيين، والتأكيد مجددا على أن أولئك الإرهابيين يحتجزون المدنيين، ويتخذونهم دروعا بشرية، رفع أهالي سقبا وحمورية في الغوطة علم الوطن فوق العديد من الأماكن، وفقا لما ذكره التلفزيون العربي السوري أمس، الأمر الذي يفند كل المزاعم الأميركية والبريطانية والفرنسية، ويدحض بالدليل القاطع ادعاءاتهم الباطلة والمزيفة، ويكشف نياتهم الحقيقية من وراء تشبثهم «بالورقة الإنسانية»، وتباكيهم على مصير مرتزقتهم، في الوقت الذي يعطون فيه المزيد من الأوامر لاستهداف المدنيين، بهدف الضغط والابتزاز.‏

فقد حققت وحدات الجيش العربي السوري تقدما جديدا في عملياتها ضد إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به في الغوطة الشرقية بريف دمشق بالتوازي مع الاستمرار في تأمين الممر الآمن المحدد لخروج المدنيين المحاصرين باتجاه مخيم الوافدين تمهيدا لنقلهم إلى مقر الإقامة المؤقتة في الدوير.‏

وذكر موفد سانا إلى الغوطة أن وحدات الجيش استعادت السيطرة بشكل كامل على بلدة المحمدية بعد تكبيد التنظيمات الإرهابية خسائر كبيرة بالعتاد والأفراد وتعمل حاليا على استكمال تمشيطها من مخلفات الإرهابيين حيث تقوم بتفكيك العبوات الناسفة والألغام التي زرعوها في البلدة.‏

ولفت موفد سانا إلى أن وحدات الجيش تقوم بملاحقة فلول الإرهابيين الفارين في المزارع القريبة من بلدة المحمدية لتوسيع دائرة الأمان في محيطها لجعلها منطلقا لعمليات جديدة ضد أوكار التنظيمات الإرهابية وصولاً إلى اجتثاث الإرهاب بشكل كامل من الغوطة الشرقية.‏

وذكر الموفد أن سيطرة الجيش على بلدة المحمدية أسهمت في قطع المزيد من خطوط الإمداد والاتصال بين المجموعات الإرهابية التي تعيش حالة من الانهيار والفوضى نتيجة خسائرها الكبيرة التي تكبدتها في الأفراد والعتاد والتقدم الكبير لوحدات الجيش.‏

إلى ذلك أفاد موفد سانا إلى الغوطة بسيطرة الجيش العربي السوري ظهر أمس على مزارع الأشعري بعد مقتل العديد من إرهابيي «جبهة النصرة» والمجموعات المرتبطة به.‏

ولفت موفد سانا إلى أن وحدات الجيش حققت تقدماً كبيراً في عملياتها بمزارع الريحان وسط فرار جماعي للإرهابيين بعد انهيار دفاعاتهم الأساسية على أطراف بلدة الريحان.‏

الى ذلك تصدت وحدات من الجيش العربي السوري لاعتداء مجموعات إرهابية على عدد من النقاط العسكرية المتمركزة في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي وقضت على عدد من الإرهابيين ودمرت اسلحة وآليات لهم.‏

وافاد مصدر عسكري في تصريح لسانا بأن وحدات من الجيش خاضت خلال الساعات الماضية اشتباكات عنيفة مع مجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية المتحالفة معه حاولت التسلل والاعتداء على عدد من النقاط العسكرية بريف اللاذقية الشمالي الشرقي.‏

واشار المصدر إلى ان الاشتباكات انتهت بإحباط محاولات التسلل والاعتداء بعد القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين وتدمير اسلحة متنوعة و4 عربات دفع رباعي مزودة برشاشات ثقيلة .‏

في الاثناء واصل تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية المنضوية تحت زعامته في الغوطة اتخاذ المدنيين دروعا بشرية ومنعهم من الخروج عبر الممر الآمن الذي حدده الجيش العربي السوري والجهات المعنية في مخيم الوافدين.‏

وأفاد مراسل سانا من مخيم الوافدين بان فترة التهدئة المحددة يوميا من الساعة 9 صباحا وحتى 2 ظهرا لإفساح المجال للمدنيين بالخروج بدأت في موعدها لليوم الثامن على التوالي إلا أن المجموعات الإرهابية منعت المدنيين من الخروج حيث لم يصل إلى طرف الممر الآمن أي مدني حتى الآن.‏

من جهة ثانية استشهد وأصيب 18 مدنياً جراء اعتداء جديد لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التابعة له المنتشرين في بعض مناطق الغوطة بالقذائف على حي باب توما ومدينة جرمانا بدمشق وريفها. وذكر مصدر في قيادة شرطة دمشق في تصريح لـ سانا أن قذيفتين أطلقتهما التنظيمات الإرهابية على حي باب توما سقطتا في منطقة الجورة ما تسبب بإصابة مدنيين أحدهما طفل ووقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات.‏

ولفت المصدر إلى أن المجموعات الإرهابية استهدفت بقذيفة حي عش الورور ما أدى إلى أضرار مادية في المكان.‏

وفي مدينة جرمانا لفت مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق إلى أن التنظيمات الإرهابية استهدفت ظهر أمس بقذيفتي هاون ساحة السيوف ومنطقة كرم الصمادي ما تسبب بارتقاء 3 شهداء وإصابة 8 مدنيين بجروح متفاوتة الخطورة وإلحاق أضرار مادية بالممتلكات.‏

وأشار المصدر في وقت سابق إلى أن سقوط قذيفتين صاروخيتين في محيط ساحة الرئيس ومدخل مدينة جرمانا أسفر عن جرح 5 مدنيين بينهم طفلة 15 عاما في حالة حرجة ووقوع أضرار مادية في الممتلكات.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية