تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


دعت واشنطن لعدم عرقلة وصول المساعدات الإنسانية إلى الرقة و«الركبان»...موسكو: مزاعم «الكيماوي» افتراء واتهامات باطلة.. والتهديدات الأميركية تخدم الإرهابيين

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 7-3-2018
أكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أن أي استنتاجات بشأن مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية لا يجوز إصدارها إلا بعد إجراء تحقيق دولي «محايد ونزيه»،

واصفا مزاعم استخدام الحكومة السورية الأسلحة الكيميائية، بأنها استفزازات تأتي في إطار حملة الافتراء والاتهامات الباطلة ، مذكرا بأن السلاح الكيميائي في سورية تم إتلافه.‏

وقال بيسكوف للصحفيين في موسكو أمس إن روسيا تعتبر من غير المقبول استخدام السلاح الكيميائي وفي كل مرة تطلق مزاعم بهذا الشأن يبادر الجانب الروسي إلى الدعوة لإجراء تحقيق دولي نزيه إلا أن دعواتنا وللأسف تواجه صعوبات وعدم رغبة من شركائنا في القيام بزيارات وعمليات تفتيش دولية من هذا القبيل.. ونحن نأسف لهذا الأمر ونعتقد أن الشيء الوحيد الذي يمكن أن يكون سببا في أي اتهامات هو استنتاجات تقدمها لجنة دولية أو مجموعة عمل دولية.‏

وأضاف: إن هذه اللجنة يمكن أن تسمى بتسميات أخرى ولكن الأمر الرئيسي فيها هو إجراء تحقيق محايد.. وفي ظل غياب ذلك فإن أي اتهامات ليست سوى تلميحات.‏

وحول المزاعم التي تدعي استخدام الجيش السوري لهذه الأسلحة قال بيسكوف: «أولا وهو الأمر الأهم فإن المواد الكيميائية في سورية دمرت وتم التحقق من ذلك ليس فقط من قبل الجانب الروسي وإنما من منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية»، مشيرا إلى أن هذه التلميحات والاستفزازات والاتهامات الفارغة التي لا أساس لها من الصحة متواصلة ضد سورية وطالما ليس هناك من تحقيق دولي يؤكدها فإنها تظل اتهامات يراد منها التشهير.‏

وفي رده على سؤال حول احتمال وقوع عدوان أمريكي جديد ضد سورية قال بيسكوف «علينا أن نأمل بألا تقع تصرفات تزيد من انتهاك القانون الدولي».‏

في الأثناء دعت موسكو واشنطن إلى الالتزام بقرار مجلس الأمن2401 وإيصال المساعدات الإنسانية إلى عموم سورية وعدم إعاقة وصول المنظمات الإنسانية إلى الرقة ومخيم الركبان.‏

وجاء في بيان وزارة الدفاع أمس: ندعو الولايات المتحدة لتنفيذ التزاماتها في إطار القرار 2401، وعدم عرقلة وصول المنظمات الإنسانية الدولية والأممية إلى المناطق التي تحتلها واشنطن، لتقييم مدى خطورة الحالة الإنسانية واتخاذ تدابير عاجلة لتوفير المساعدة اللازمة للسكان المدنيين.‏

وأضافت الوزارة: المنطقتان الوحيدتان في سورية حيث يتم تجاهل قرار مجلس الأمن 2401 بشكل كامل، ولا يتم تقديم أي مساعدة للسكان فيهما، خاضعتان لسيطرة الولايات المتحدة، وهما الرقة ومخيم الركبان في منطقة التنف المحتلة من القوات الأمريكية»​​​.‏

من جانبه أكد رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما الروسي ليونيد سلوتسكي أن تهديدات الولايات المتحدة بتوجيه ضربات لسورية بزعم استخدامها الأسلحة الكيميائية يخدم الإرهابيين ويعيق محاربتهم.‏

وقال سلوتسكي في تصريح له أمس في موسكو: إن الولايات المتحدة حاولت منذ وقت قريب اتهام روسيا بانتهاك قرار مجلس الأمن رقم 2401 بشأن وقف الأعمال القتالية في سورية فيما تهدد اليوم بشن هجمات على مواقع للجيش السوري بذريعة مزاعم استخدام غاز الكلور من دون وجود أي أدلة حقيقية على هذه المزاعم والاتهامات.‏

واعتبر سلوتسكي أن واشنطن تعتمد في سياساتها على تكهنات تناسبها لافتا إلى أن سورية تخلصت من الأسلحة الكيميائية منذ انضمامها إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية في عام 2013 وهو ما أكدته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية