تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


المقداد وميدينا يؤكدان الاستمرار بتطوير العلاقات... صبّاغ: سورية وكوبا تواجهان معاً المخططات الأميركية

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 7-3-2018
أكد رئيس مجلس الشعب حموده صباغ خلال لقائه مساء أمس النائب الاول لوزير خارجية جمهورية كوبا مارسيلينو ميدينا والوفد المرافق عمق ومتانة العلاقات التاريخية التي تجمع الشعبين الصديقين السوري والكوبي وضرورة تعزيزها في كل المجالات وخاصة البرلمانية بما يحقق مصلحة البلدين.

وأشار صباغ إلى أن سورية وكوبا تقفان معا في مواجهة الهيمنة الامبريالية والمخططات الامريكية التي تستهدف الشعوب الحرة منوها بمواقف جمهورية كوبا قيادة وشعبا إلى جانب سورية في مواجهتها الحرب الإرهابية التي تشن عليها.‏

وبين صباغ أن وسائل الاعلام الغربية تواصل بثها الاكاذيب وتشويهها حقائق ما يجري في سورية، مؤكدا أن الاولوية تتمثل بالقضاء على الإرهاب وتطهير جميع المناطق من رجسه وتعزيز المصالحات المحلية وعودة المهجرين إلى مدنهم وقراهم والسير في عملية اعادة الاعمار.‏

بدوره قال ميدينا: ان الزيارة هي للتأكيد مجددا على مواقف جمهورية كوبا المبدئية وتأييدها ومساندتها ودعمها للسعي إلى حل سياسي للأزمة عبر الحوار بين السوريين مع احترام كامل لسيادة سورية وأراضيها دون أي تدخل أجنبي مضيفا: نعتبر أن الشعب السوري والسلطة في سورية هما الوحيدان الكفيلان بالعمل من أجل ايجاد حلول لمشاكلهم دون أي تدخل أجنبي أو ضغوط خارجية .‏

وأوضح ميدينا أن هذا الموقف المبدئي لكوبا خلال سنوات طويلة يتطابق مع المواقف التضامنية التي تتخذها في قضايا الشعوب العربية وخاصة قضية الشعب الفلسطينيي التي تتطلب تضامنا أكثر من أي وقت مضى مؤكدا أن العلاقات بين كوبا وسورية قديمة وتاريخية وبنيت على أسس متينة وتوطدت على مر النضال خلال السنوات العديدة.‏

وأعرب نائب وزير الخارجية الكوبي عن تقديره لسورية قيادة وشعبا على تضامنها الذي أبدته مع كوبا منذ انطلاق الثورة الكوبية، مشيرا إلى أهمية تكثيف التعاون بين مجلس الشعب السوري والجمعية الوطنية للسلطات الشعبية في كوبا بما يخدم القضايا المشتركة بينهما.‏

حضر اللقاء عدد من أعضاء مجلس الشعب والقائم بأعمال السفارة الكوبية بدمشق كارلوس مويا راموس.‏

من جهته استعرض الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين مع النائب الأول لوزير خارجية جمهورية كوبا والوفد المرافق ما تتعرض له سورية وكوبا من تحديات مشتركة في مواجهة الامبريالية الأمريكية ومحاولات هيمنتها على المنطقة والعالم.‏

وأكد الجانبان أن كلا من كوبا وسورية لا تزالان تحملان لواء الدفاع عن حقوق الشعوب المشروعة والقضايا العادلة في منطقتيهما.‏

وتقدم الدكتور المقداد بالشكر لجمهورية كوبا على تأييدها للجمهورية العربية السورية في المحافل الدولية داعيا إلى تعزيز العلاقات بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات.‏

بدوره أكد ميدينا ضرورة استمرار التواصل والمشاورات بين سورية وكوبا موافقا على أهمية الاستمرار في تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات كلها وعلى ثبات موقف كوبا المبدئي والداعم لسورية في حربها ضد الإرهاب وبما يضمن الحفاظ على وحدة وسلامة شعب وارض سورية وسيادتها التامة على كامل أراضيها.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية