تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أكثر من 97٪ نسب تنفيذ أعمال التحديد والتحرير في المناطق العقارية كافة

دمشق
محليات - محافظات
الأربعاء 6-6 -2018
لينا شلهوب

من أبرز الصعوبات والتحديات التي تواجه عمل المديرية العامة للمصالح العقارية، القيود المفروضة على الميزانيات الاستثمارية، ما يؤثر سلباً وبشكل كبير على إنجاز أعمال النفع العام

من تحديد وتحرير ومسح فني مزدوج، وتجميل وإزالة الشيوع، وأعمال تنظيم المخططات، وعلى مشروع تطوير عمل المديرية العامة، كذلك اكتظاظ أماكن العمل، وتداخل أماكن العمل الداخلي مع خدمات المواطنين، ناهيك عن غياب تحفيز العاملين.‏

كما ظهرت الصعوبات والتحديات في قلة عدد اﻵليات الخدمية، وتعرض بعضها للسرقة أو التخريب خلال السنوات الماضية، خاصة سيارات الخدمة في جميع المديريات، الأمر الذي أدى في بعض الأحيان إلى التأخير بالجولات على المحافظات، ومحدودية أعمال المتابعة، ناهيك عن التأثير على أعمال التحديد والتحرير، ولم يتوقف الأمر عند ذلك، فصعوبة تأمين الكوادر المتخصصة خاصة من المهندسين (المساحة - المعلوماتية)، وإحجام اﻷطر البشرية المؤهلة والكفوءة عن التقدم للعمل لدى المصالح العقارية بسبب انعدام الحوافز غير الجاذبة للمختصين، شكل إحدى التحديات، إضافة إلى التراكم الهائل للأضابير الهندسية للمناطق العقارية المؤقتة، والتي تحتاج لوقت وكادر مؤهل، إذ تبلغ نسبة هذه المناطق 43% من إجمالي المناطق العقارية بالقطر، ناهيك عن الضغط اليومي بالخدمات للمواطنين ما يؤدي إلى زيادة أعباء وظيفية في التصدي للمشاريع الاستثمارية، مع وجود التحديات المتصلة بتوفر التيار الكهربائي، والحاجة لبرامج تدريب وتأهيل تخصصية، ورصد الاعتمادات اللازمة لها في الموازنة الاستثمارية، كذلك هناك التحديات المتعلقة بمعاودة العمل في الدوائر العقارية التي توقف العمل بها نتيجة الظروف الأمنية، وإعادة تكوين الوثائق العقارية التالفة، وتأهيل البنى التحتية التي تعرضت للتضرر.‏

وبالنسبة للواقع الفني، بلغت نسب التنفيذ في أعمال التحديد والتحرير منذ عام 1926 ولغاية نهاية عام 2016 أكثر من 97%، وعدد المناطق العقارية 11172 منطقة عقارية، والمتبقي منها دون تحديد وتحرير 196 منطقتة عقارية، و57 منطقة عقارية محددة وغير ممسوحة، وخلال فترة الأحداث الأمنية فإن أعمال التحديد والتحرير تجري فقط في محافظات طرطوس، اللاذقية، السويداء، بينما هي متوقفة في باقي المحافظات.‏

كذلك تم اختتام أعمال التحديد والتحرير النهائي في 25 منطقة عقارية موزعة على: 14 في محافظة طرطوس، و8 مناطق في السويداء، ومنطقتين في اللاذقية، ومنطقة عقارية واحدة في القنيطرة، كما تم إيداع 39 منطقة عقارية خلال السنوات الخمس السابقة بصيغتها النهائية، وفي عام 2017 تم إيداع 7 مناطق، موزعة على 5 مناطق بمحافظة اللاذقية، ومنطقتين في ريف دمشق، فيما بلغ عدد المناطق العقارية المفتتح بها أعمال التجميل وإزالة الشيوع وفقاً ﻷحكام المرسوم رقم 166 لعام 1967، منطقتين عقاريتين، إلا أن هذه اﻷعمال متوقفة حالياً بسبب الوضع الأمني، باستثناء فرقتي تجميل تعملان في منطقتي السويدة ومصياف التابعتين لمحافظة حماة ومنطقتي الصويرة وجب البستان التابعتين لمحافظة حمص، وخلال عام تم اختتام أعمال التجميل وإزالة الشيوع في الزريقية 62 بريف دمشق، والمنطقة العقارية عين الحرامية 48 في حمص وذلك من خلال متابعة المشاريع المتعثرة.‏

وحول المساحة العقارية، بلغ عدد المناطق العقارية الإجمالية 11172، والنهائية 5961، أما عدد المناطق العقارية المتبقية 203، والمؤقتة 4885، فيما بلغ عدد الفرق المساحية 142 فرقة، وعدد اﻷجهزة المساحية قيد الاستثمار 325، كذلك المساحة المحددة والممسوحة تحديداً وتحريراً سنوياً 3368 هكتاراً، ليصل عددها إلى 10261، وخطة الحسابات - عدد المراصد المحسوبة 25123، وإنجاز مكاتب الرسم (المخططات المرسومة 2098- العقارات المدخلة 111990).‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية