تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


60 مليار ليرة تكلفة إنشاء محطة معالجة للصرف الصحي في حلب

حلب
محليات - محافظات
الأربعاء 6-6 -2018
فؤاد العجيلي

أوضح المهندس يوسف كردية مدير عام الشركة العامة للصرف الصحي بحلب في حديثه لصحيفة الثورة أن محطتي الضخ الرئيسية والمعالجة في الشيخ سعيد

تعرضتا للسرقة والتخريب من قبل العصابات الإرهابية المسلحة لذلك لم يعد من المجدي إعادة تأهيلهما، فكان التوجه إلى إقامة محطة معالجة تعمل وفق نظام تنقية حديث ومجدٍ، بحيث تخرج مياه نقية تصلح لأغراض الري بشكل آمن، فليس من المقبول أن يتم طرح كمية مياه تقدر بأكثر من 400 ألف م3 يومياً على الأراضي دون الاستفادة منها، بل على العكس تشكل مستنقعات مياه آسنة تنشر الأوبئة والحشرات وكذلك تخرج الأراضي الزراعية عن الخدمة، كما أن إعادة استعمال مياه الصرف الصحي المعالجة بات خياراً استراتيجياً لا بد منه في ظل تفاقم مشكلة نقص الموارد المائية يوماً بعد يوم.‏

وأضاف مدير عام الشركة العامة للصرف الصحي أن إقامة محطة معالجة بات ضرورة ملحة جداً وأولوية أساسية، وهذا الموضوع تتم متابعته بشكل حثيث من قبل وزارة الموارد المائية، علماً أن تكلفة إنشاء المحطة تتجاوز 60 مليار ليرة سورية.‏

وختم المهندس كردية حديثه أنه في حال تم الاتفاق وتأمين التمويل اللازم للمباشرة بتنفيذ محطة معالجة لا بد من الإشارة إلى أنه لا يمكن السماح بتصريف أي ليتر مياه صرف من المنشآت الصناعية أو الدباغات إلى الشبكة كون هذه المياه تحمل مواد كيميائية تبطل مفعول عمل الحمأة المنشطة، وبالتالي يتوجب على هذه المنشآت المباشرة بإنشاء محطات معالجة خاصة بها كي لا تتوقف قسرياً في حينه، كما أنه لا يجوز أصلاً تصريف هذه المياه المحملة بالزنك والرصاص وغيرها من المواد السامة إلى الشبكة لما لها من تأثير على منظومة الصرف /من خطوط وتجهيزات ومعدات/ وكذلك على المياه الخارجة للزراعة وكذلك البيئة.‏

وموضوع محطة المعالجة من المواضيع القديمة التي تناولتها صحيفة الثورة منذ عام 2010، وقد تمت الإشارة آنذاك إلى أن محطة المعالجة أصبحت بحاجة إلى معالجة وفق اعترافات الجهات المعنية في محافظة حلب، والتي أوضحت أن المياه الخارجة من محطة المعالجة غير مطابقة للمواصفة القياسية السورية لأغراض الري، وذلك لارتفاع قيمة الملوثات العضوية الكيميائية والفوسفات والنشادر عن الحدود المسموحة، وتبين من خلال الكشف على وحدة الضخ للمحطة أن هنالك كمية من مياه الصرف غير المعالج يصب في نهر قويق، وهذه المياه هي خارج استطاعة المضخات، ويقدر هذا الفائض بـ /15 - 20/ متراً مكعباً بالساعة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية