تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


دعوات فلسطينية لتكثيف المشاركة بـ «مليونية القدس» ... الكيان الصهيوني يعترف بهزيمته في معركة «الطائرات الحارقة»

وكالات - الثورة
أخبار
الأربعاء 6-6 -2018
أعلنت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار أمس انطلاق فعاليات جمعة «مليونية القدس» لافتة إلى أن مسيرات العودة مستمرة ولا تراجع عنها مهما تواصلت جرائم الاحتلال وعنجهيته أمام المتظاهرين،

وإيقاع أكبر قدر من الضحايا بهدف إرهابهم، مبينة أن المسيرات السلمية كشفت الوجه القبيح للاحتلال أمام العالم.‏

من جانبه أوضح رئيس اللجنة القانونية في الهيئة الوطنية صلاح عبد العاطي أن مسيرات العودة هي رسالة المجتمع الدولي أنه آن الأوان للضغط الجاد على «إسرائيل» لإنهاء الاحتلال المتواصل والمستمر للشعب الفلسطيني، مؤكداً أن الاحتلال ارتكب جرائم ترقى لمستوى جرائم الحرب، وعقوبات جماعية ترقى لمستوى جرائم ضد الإنسانية مشدداً على أهمية المشاركة الجماهيرية الحاشدة في مليونية القدس لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، مبيناً أهمية المسيرات في عرقلة كل المخططات التصفوية للقضية الفلسطينية من أجل استعادة الوحدة وإنهاء العقوبات الجماعية المفروضة على الشعب الفلسطيني.‏

وبمناسبة الذكرى الـ 51 على الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وغزة أكد مسؤول ملف المفاوضات في السلطة الفلسطينية صائب عريقات أن التاريخ الطويل للاحتلال الاستعماري لفلسطين يجب أن يشكل حافزاً للمجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته القانونية والسياسية تجاه شعب لا يزال ينتظر تحقيق العدالة الإنسانية، مطالباً بدعم الخطوات السياسية والقانونية والدبلوماسية الفلسطينية في الهيئات الدولية التابعة للأمم المتحدة وغيرها لحماية حقوق الشعب ومساءلة الاحتلال وصولاً إلى إنهائه، منوهاً أنه على الرغم من رفض المجتمع الدولي للاحتلال ودعم ذلك بالبيانات الدولية إلا أن الاحتلال استمر وتغول وتحول إلى استعمار مشدداً على أنه لن تتمكن أية قوة في العالم من اقتلاع الشعب مرة أخرى من أرضه، وهو متجذر وباق ومتمسك بحقوقه المشروعة التي كفلتها له الشرائع الدولية وفي مقدمتها حقه في تقرير المصير على أرضه، وتجسيد سيادته في دولته المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس، والعودة والإفراج عن جميع الأسرى، داعياً دول العالم في هذه المناسبة إلى اتخاذ الإجراءات العملية لتصحيح الخطأ والظلم التاريخي الذي لحق بالشعب الفلسطيني بفعل الاحتلال الذي لم يخضع يوماً إلى القانون الدولي والتدخل الرادع والمساءلة عملاً بأحكام وقيم ومبادئ الشرعية الدولية.‏

من جهتها وفي أولى خطوات اعترافها بالهزيمة كشفت حكومة الاحتلال عن إجمالي حجم الخسائر الناجمة عن استخدام الفلسطينيين لـالطائرات الحارقة التي يطلقونها في سماء قطاع غزة صوب المستوطنات الصهيونية المحاذية.‏

حيث أعلن وزير المالية في حكومة نتنياهو موشيه كحلون أن حجم الخسائر بسبب الطائرات الورقية التي تطلق من غزة يقدر بأكثر من 5 ملايين «شيكل» حتى الآن مشيراً إلى أن الطائرات الورقية تسببت باحتراق أكثر من 5000 دونم من الحنطة والشعير ومنظومات الري للصهاينة في مستوطنات غلاف غزة.‏

وفي سياق ذي صلة وتاكيداً على الانحياز الأميركي السافر للاحتلال الصهيوني وحالة الوئام التام والتماهي الأميركي الكامل مع جرائم الصهاينة دافع السفير الأميركي لدى الاحتلال الاسرائيلي ديفيد فريدمان، عن القمع الذي يمارسه جيش الاحتلال وقتله للمتظاهرين الفلسطينيين السلميين في غزة، كما نقلت عنه صحيفة «يسرائيل هيوم» الصهيونية حيث اتهم فريدمان خلال مشاركته في مؤتمر حول السياسة والإعلام في القدس المحتلة الصحافة العالمية بـ»الانحياز ضد إسرائيل في تغطيتها للمواجهات في غزة» على حد زعمه.‏

وادعى السفير الأميركي المعروف بدفاعه المستميت عن الكيان الصهيوني أن «التغطية الصحفية العالمية للأحداث في غزة لم تكن صادقة وليست عميقة بشكل كاف» حسب ادعاءاته الوقحة.‏

ومعروف عن فريدمان انحيازه السافر للاحتلال وسبق له أن قال إن احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية «احتلال مزعوم»، كما سعى فريدمان إلى تسمية الضفة الغربية في المراسلات الرسمية الأميركية بمصطلح «يهودا والسامرة» المستخدم فقط من قبل الاحتلال الصهيوني كذلك يعتبر فريدمان بناء المستوطنات في الضفة الغربية «أمراً شرعياً» كما هاجم ردود الفعل الفلسطينية الغاضبة على نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة.‏

من جهة اخرى وفيما يخص انتهاكات الاحتلال المستمرة سجلت الدائرة الإعلامية في الضفة الغربية 2651 انتهاكاً نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس المحتلتين خلال شهر أيار الماضي.‏

وأظهر التقرير الإحصائي 393 انتهاكاً من مجموع الانتهاكات وقعت في القدس المحتلة وحدها، موضحاً أن مجموع عدد الاقتحامات والمداهمات والحواجز التي نفذها جيش الاحتلال بلغ 970 بالإضافة لـ 39 حالة هدم ومصادرة ممتلكات فضلاً عن انتهاكات أخرى.‏

ميدانياً أصيب شابان فلسطينيان واعتقل آخران فجر أمس خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي في نابلس وبيت لحم والخليل بالضفة الغربية المحتلة وذكرت مصادر فلسطينية محلية أن مواجهات عنيفة شهدتها بلدة عوريف عقب اقتحام دوريات الاحتلال عدة أحياء فيها.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية