تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


فيرشنين وسنائي يبحثان الوضع في سورية.. رمـزي: «آستنة» تلعب دوراً مهماً في حل الأزمة

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 6-6 -2018
قال نائب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية رمزي عز الدين رمزي أمس إن اجتماعات آستنة بشأن حل الأزمة في سورية تعزز عملية جنيف.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن رمزي قوله في كلمة له خلال المؤتمر الدولي آستنة مدينة السلام: إن الجهود التي تبذلها كازاخستان مهمة للغاية في إيجاد حل للأزمة في سورية فهي تدعم جهود الأمم المتحدة وتعزز عملية جنيف وتقدمها.‏

ولفت رمزي إلى أن المحادثات في آستنة تنشئ ظروفاً لحل الأزمة في سورية قائلاً: أولا وقبل كل شيء يتعلق الأمر بخفض التوتر، ففي العام ونصف العام الماضيين قدمت آستنة مساهمة مهمة في هذه العملية، معرباً عن ثقته في أن آستنة ستستمر في لعب دور مهم في العديد من القضايا التي تسهم بحل الأزمة في سورية.‏

وخلص إلى القول: نحن بحاجة للمضي قدماً.. إذا لم نتمكن من حل كل الصعوبات الموجودة في العملية فلن نتمكن من المضي قدماً.‏

واستضافت العاصمة الكازاخية آستنة تسعة اجتماعات حول سورية كان آخرها في الـ14 والـ15 من أيار الماضي وجدد البيان الختامي المشترك للدول الضامنة لاجتماعات آستنة في الجولة التاسعة التأكيد على الالتزام الثابت بسيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها وضرورة تجنب الجميع لأي خطوات من شأنها المساس بهذه المبادئ وتقويض إنجازات صيغة آستنة داعياً إلى ضرورة مواصلة مكافحة الإرهاب في سورية بهدف القضاء النهائي على تنظيمي «داعش» و»جبهة النصرة» وكل التنظيمات الإرهابية الأخرى.‏

وفي سياق متصل بحث نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين مع السفير الإيراني لدى روسيا مهدي سنائي تطورات الأوضاع في المنطقة بما في ذلك الأزمة في سورية.‏

ونقلت وكالة سبوتنيك عن وزارة الخارجية الروسية قولها في بيان أمس: جرى خلال اللقاء تبادل الآراء حول الوضع في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مع التركيز على الوضع في سورية.‏

وأشارت الوزارة إلى أن الجانبين الروسي والإيراني أعربا خلال اللقاء عن ارتياحهما لتطور الوضع على الأرض في سورية وبحثا جهود موسكو وطهران لدعمها في مجال مكافحة الإرهاب كما ناقشا الخطوات المقبلة نحو دفع عملية التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في سورية بما يتوافق مع القرار 2254.‏

ويؤكد القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن الدولي عام 2015 على وحدة وسيادة سورية وأن السوريين هم من يحددون مستقبل بلادهم بأنفسهم من دون أي تدخل خارجي وأن التنظيمات الإرهابية خارج أي عملية سياسية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية