تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


العثور على أسلحة بعضها أميركي من مخلفات «داعش والنصرة» بأرياف حماة وحلب وإدلب..القضاء على مجموعة إرهابية هاجمت نقطة عسكرية شرق كنسبا بريف اللاذقية

سانا - الثورة
صفحة أولى
الأحد 11-2-2018
يبدو أن المتآمرين لم يتعظوا من فشلهم وخيباتهم المتلاحقة بعد، ويتوهمون أنه بإرسالهم المزيد من الإرهابيين عبر الحدود وتزويدهم بمختلف أنواع الأسلحة الفتاكة المصنعة في الغرب المتصهين سيحققون ما عجزوا عن تنفيذه لجهة محاولة القضاء على المقاومة وتحقيق المشروع الصهيوأميركي في المنطقة،

لكن إصرار سورية في القضاء بشكل نهائي على الإرهاب المصدّر إليها سيحول دون ما يصبون إليه ويوصد الباب أمام مشروعاتهم الاستعمارية الجديدة.‏

وفي هذا الإطار تصدت وحدة من الجيش العربي السوري لاعتداء مجموعة إرهابية من تنظيم جبهة النصرة على إحدى النقاط العسكرية بريف اللاذقية الشمالي وقضت على كامل أفرادها.‏

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدة من الجيش اشتبكت بقوة مع مجموعة إرهابية في تل حدادة شرق بلدة كنسبا بريف اللاذقية الشمالي حاولت الاعتداء على إحدى النقاط العسكرية بالمنطقة.‏

وبيّن المصدر أن الاشتباكات انتهت بصدّ الاعتداء والقضاء على كامل أفراد المجموعة الإرهابية المهاجمة، وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر.‏

إلى ذلك عثرت وحدات من الجيش العربي السوري على كميات من الأسلحة والذخيرة بعضها امريكي الصنع من مخلفات تنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين في القرى المحررة بأرياف حماة وحلب وادلب.‏

وأفاد مصدر ميداني في تصريح لمراسل سانا في حماة بأن وحدات من الجيش ضبطت خلال تمشيطها القرى التابعة لقرية قصر ابن وردان بريف حماة وقرى بريفي ادلب وحلب كميات كبيرة من الاسلحة والذخيرة خلّفها إرهابيو تنظيمي داعش وجبهة النصرة قبل القضاء عليهم.‏

وبين المصدر أن الأسلحة المضبوطة شملت العشرات من صناديق الذخائر الناعمة والمتوسطة وعشرات قذائف الهاون وراجمة صواريخ ومنصات لإطلاق صاروخ «تاو» الأمريكي الصنع.‏

وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أمس أن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة أنجزت عملياتها القتالية بنجاح وحررت عددا كبيرا من البلدات والقرى والمزارع في أرياف حماة وحلب وادلب بما في ذلك مطار أبو الضهور.‏

من جهة ثانية جددت المجموعات المسلحة خرقها اتفاق منطقة تخفيف التوتر في الغوطة الشرقية عبر استهدافها بالقذائف مدينة دمشق ما أدى إلى احتراق محطة لتحويل الطاقة الكهربائية.‏

وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق بأن قذيفة صاروخية أطلقتها المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية سقطت في محيط ساحة الأمويين ما أدى إلى نشوب حريق في محطة لتحويل الطاقة الكهربائية.‏

وأصيب أمس 11 مدنيا بجروح بسبب استمرار المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية في استهدافها حي العباسيين ومناطق الزبلطاني والقشلة والدويلعة بمدينة دمشق وحي الحمصي ومحيط جسر المشاة في جرمانا إضافة إلى وقوع أضرار كبيرة في المنازل والممتلكات.‏

وردا على الاعتداءات ذكر مراسل سانا أن وحدات من الجيش العربي السوري وجهت ضربات دقيقة على مناطق إطلاق القذائف في عمق الغوطة الشرقية أسفرت عن تدمير تحصينات ومنصات لإطلاق القذائف وايقاع خسائر في صفوف المجموعات المسلحة.‏

وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في الـ22 من تموز الماضي وقفاً للأعمال القتالية في عدد من مناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق، مؤكدة في الوقت نفسه أنه سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية