تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الموت جوعاً

عين المجتمع
الخميس 6-12-2018
ياسر حمزة

ازدادت معدَّلات سوء التغذية في أنحاء مختلفة من العالم. فقد ارتفع عدد الذين يواجهون حرماناً مزمناً من كفايتهم من الطعام، من 804 ملايين في العام 2016م إلى نحو 821 مليون نسمة في العام 2017م، حسب تقرير منظمة الأغذية والزراعة الدولية «الفاو» الذي صدر في 2018م. وبلغت نسبة من يعانون سوء التغذية من مجموع البشر في العالم، خلال العام الماضي 10% من تعداد سكان الكرة الأرضية.

وتبيّن الإحصاءات والدراسات الواردة في التقارير الدولية، أن الأحوال تتفاقُم في ثلاث قارات بشكل خاص: آسيا، وإفريقيا وأمريكا الجنوبية.‏‏

ففي إفريقيا، يعاني من سوء التغذية نحو 21 % من مجموع سكان القارة ,وفي أمريكا الجنوبية نحو 5% وفي آسيا11%،‏‏

وأن عدد الذين يعانون من سوء التغذية عاد إلى الارتفاع مجدداً.‏‏

وان نحو 151 مليون طفل تحت سن الخامسة في العالم، يعانون من ضعف في نموهم من جرّاء سوء التغذية.‏‏

وأن فرداً من كل عشرة في العالم يعاني عدم كفاية في الغذاء، وان أكثر من 50 مليون طفل في العالم دون الخامسة، يخسرون وزنهم من قلة الطعام. نصفهم تقريباً يعيشون في آسيا الجنوبية وربعهم في إفريقيا جنوب الصحراء.‏‏

وان أكثر من 613 مليون امرأة بين الخامسة عشرة والتاسعة والأربعين مصابات بفقر الدم، وأعلى النسب موجودة في إفريقيا وآسيا.‏‏

وتشير التقديرات إلى أن ما بين 5 و9 ملايين شخص يموتون جوعاً في العالم سنوياً.. وقد قدرت منظمة اليونيسيف، أن 3 ملايين طفل يموتون من سوء التغذية كل سنة.‏

ومن الملاحظ أن إحصاءات المنظمات الدولية لاتتضمن تقديرات لسوء التغذية في البلدان الغنية لانها تعاني من فائض التغذية والخدمات الصحية...!!‏‏

هذه عينة مختصرة من أرقام المنظمات الدولية حول الموت جوعا في القرن الحادي والعشرين مع الأسف...!؟‏‏

حيث يتم اتلاف ملايين الأطنان من المواد الغذائية في الدول الغنية للمحافظة على سعرها... وهم لا يكلفون أنفسهم عناء إرسالها إلى هذه الدول الفقيرة..‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية