تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الجمعة 3/ 12/2004م
أحمد الوادي
ولأنهم أكبادنا تمشي على الأرض, فإننا لن نسمح للريح أن تهب على وجناتهم, أو وجنات بعضهم, فكيف إذا كان هبوباً شمالياً قارس البرد, جاء مبكراً -على غير العادة- هذا العام يحمل بين طياته الخير الوفير, والمطر الغزير, والثلج الجميل,

ومع ذلك كثر الحديث عن نقص في مادة المازوت هنا وهناك, خاصة في مدارسنا التي تجاوز عدد تلاميذها وطلابها الأربعة ملايين وسبعمائة وثلاثة وثمانين طالباً وتلميذاً, ينضوون تحت سقوف تلك المدارس الحكومية التي وصل عددها إلى أكثر من ثمانية عشر ألفاً وأربعمائة مدرسة تنتشر في أصقاع قطرنا بمدنه وبلداته وقراه ومزارعه.‏

ورغم الجهود الحثيثة والكثيفة التي تبذلها وزارة التربية ومديرياتها لتوفير مستلزمات العملية التربوية وحسن سيرها, وخاصة التدفئة, حيث تصل أثمان المازوت إلى أرقام قد لا نتصورها نحن كأهل لأن حسبة بسيطة تقودنا إلى أن عدد الشعب والصفوف المدرسية يصل إلى حوالى مائة وتسعة عشر ألفاً وخمسمائة وخمس وسبعين شعبة, على افتراض أن الشعبة الواحدة تضم أربعين طالباً, وهذا الرقم يحتاج إلى ما لايقل عن 597875 ليتر مازوت يومياً, ويصل مجموع المصروف خلال الأيام التي تستدعي إشعال المدفأة خلالها والمقدرة ب¯88 يوماً خلال فصل الشتاء إلى 52,613,000 ليتر مازوت, وبهذا يصل مجموع ثمنها إلى أكثر من 368,291,000 ليرة سورية, يضاف إليها تكاليف تدفئة غرف الإداريين في المدارس التي قد تصل إلى أكثر من 283,360,000 ليرة سورية على افتراض أن عددها خمس غرف في كل مدرسة, للمدير وأمين السر والموجهين والمدرسين, وبذلك يصل ثمن المازوت الذي تدفعه التربية وتنفقه في سبيل تأمين التدفئة للتلاميذ والطلاب إلى أكثر من ثلثي المليار ليرة سورية, والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا إذن يطلب من التلاميذ والطلاب إحضار المازوت معهم من البيوت? ولماذا تجمع من بعضهم أثمان المدافىء والمازوت?‏

يبدو أن الاستعدادات والتحضيرات هذا العام لم تكن كافية لاستقبال الشتاء, كما جرت العادة في الأعوام السابقة حيث كانت سادكوب تطلب من المؤسسات الحكومية تعبئة خزاناتها وتأمين حاجتها من المازوت خلال الصيف, كي لا نصل إلى زيادة شديدة في الطلب كما هو حاصل الآن.‏

الآمال معقودة أن تسعى الجهات المعنية إلى تدارك النقص وتوفير المازوت, ليعم الدفء صفوف مدارسنا, لينصب اهتمام طلابها وينحصر بتلقي الدروس والمنهاج فهماً واستيعابا, وقديماً قالوا: ثلاثة لاينامون الخائف والجائع والبردان.‏

أبعد الله عنا تبعات هذا الثالوث وذيوله, وأنعم علينا بالطمأنينة وأطعمنا من جوع وآمننا من خوف.‏

 

 أحمد الوادي
أحمد الوادي

القراءات: 18017
القراءات: 18026
القراءات: 18015
القراءات: 18011
القراءات: 18024
القراءات: 18025
القراءات: 18024
القراءات: 18028
القراءات: 18020
القراءات: 18027
القراءات: 18030
القراءات: 18025
القراءات: 18022
القراءات: 18027
القراءات: 18018
القراءات: 18028
القراءات: 18020
القراءات: 18028
القراءات: 18015
القراءات: 18029
القراءات: 18017
القراءات: 18032
القراءات: 18031
القراءات: 18023
القراءات: 18030
القراءات: 18015
القراءات: 18029
القراءات: 18018
القراءات: 18021

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية