تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاربعاء 8/12/2004
هيثم عدرة
الندوات التي تقام وتقدم شروحات وتفصيلات وتحليلات تتناول آراء المعنيين والمختصين بمواضيع زراعة وانتاج الزيتون تعتبر مهمة في ظل تزايد إنتاجنا الذي يتصاعد خطه البياني عاماً بعد عام, وهذا يستدعي الاهتمام بهذه الزراعة والتوجيه عبر جميع الوسائل المتعددة والمختلفة للارتقاء بالواقع الإنتاجي والمحافظة على شجرة الزيتون.

هذه الندوات لا شك أنها مفيدة وتساهم في زيادة الوعي حول طرق العناية بالشجرة والآفات التي قد تتعرض لها والتي تؤثر على الثمار وانعكاسات ذلك على القدرة الإنتاجية, وتلعب دوراً في زيادة الوعي حول أهمية استخدام زيت الزيتون ودوره في غذائنا اليومي.‏

بكل الظروف جميعنا يدرك أهمية زيت الزيتون, وأينما ذهبت ستسمع أمثالاً شعبية تناقلتها الأجيال عن ميزات وفوائد زيت الزيتون, هذا يجعلنا نؤكد على موضوع وهو أنه لا ينقصنا جميعاً التشجيع لاستهلاك هذه المادة, لأننا نستخدمها جميعاً وبكثرة, وإذا كانت هذه الندوات موجهة لمواساة منتجي هذه المادة للاهتمام بإنتاجهم سيرد إلى أذهاننا تساؤل: ما الآلية التي اعتمدناها حيال إنتاجنا الذي يزداد باستمرار بفضل التوسع بزراعة شجرة الزيتون, وما التصورات التي وضعت لتصدير هذه المادة, وما الصناعات التي تشكلت لتقوم بتصنيع الزيت وفق الشروط المطلوبة للمستهلك في الأسواق الخارجية من خلال عبوات مختلفة الأحجام تلائم الشروط الصحية والطبيعية للمحافظة على جودة الزيت, وما الأسواق التي توجهنا إليها بهذا الخصوص لنبرمج هذا الإنتاج الخير والوفير خططاً وواقعاً فعلياً من خلال تهيئة شركات عامة, أو خاصة, أو مشتركة لتنقيته وحفظه في عبوات, ومن مختلف الأوزان والأحجام وفق طرق حديثة تكون مقبولة ومرغوبة وتناسب ذوق المستهلك الذي نتوجه إليه.‏

إن نظرة سريعة لإنتاجنا من الزيت تعطينا مؤشرات على تخزينه بطرق تقليدية تؤثر على جودته وبالتالي تتراجع قيمته التصديرية, والخاسر بالنتيجة هو المزارع لأسباب كثيرة منها أن الإنتاج يفوق قدرة الاستهلاك المحلي فيتم اللجوء إلى تدني الأسعار أو تخزينه بأماكن تؤثر عليه وتخلق تفاعلات جديدة, تجعله غير مقبول فيما بعد للاستهلاك, ما نريد أن نقوله لا بد أن نوجد صيغة وحالة انسجام تترافق مع الندوات التخصصية قوامها طرائق تصنيع هذه المادة التي نعتمدها وطبيعة الأسواق التي نتوجه إليها, والدعاية الحقيقية لأي إنتاج هي الأسواق الخارجية, ويفترض أن تكون ملموسة, بمعنى آخر نستعرض الدول المنتجة لهذه المادة, وندرس آلية التصدير لديها ونحدد المعوقات والأسباب التي تمنع إنتاجنا من الزيت من الوصول إلى الأسواق الخارجية وبعدها نرسم ملامح عملية التصدير التي ترافقها حملة ترويج, وذلك بعد أن نكون قد هيأنا المناخ المناسب لذلك من خلال تنوع المعامل التي تعالج تصنيع زيت الزيتون وفق المواصفات والرغبة المطلوبة من قبل المستهلك, فنكون قد حققنا المعادلة المطلوبة, توعية وإرشاد المزارع لإنتاج يتم تصريفه ويحقق الربح الذي يجعله يستمر بزراعة شجرة الزيتون والاهتمام بها.‏

 

 هيثم عدره
هيثم عدره

القراءات: 17304
القراءات: 17304
القراءات: 17304
القراءات: 17306
القراءات: 17311
القراءات: 17307
القراءات: 17305
القراءات: 17303
القراءات: 17308
القراءات: 17305
القراءات: 17304
القراءات: 17305
القراءات: 17305
القراءات: 17305
القراءات: 17306
القراءات: 17305
القراءات: 17308
القراءات: 17300
القراءات: 17307
القراءات: 17307
القراءات: 17305
القراءات: 17309
القراءات: 17308
القراءات: 17307
القراءات: 17303
القراءات: 17304
القراءات: 17307
القراءات: 17305
القراءات: 17305
القراءات: 17304

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية