تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاربعاء 8/12/2004
سلمان عز الديني
لم يكن حصول المفكر صادق جلال العظم على جائزة ايراسموس الهولندية أمراً مفاجئاً, ولاسيما أن عنوان الجائزة لهذا العام كان (الدين والعصرية) الشيء الذي يجعل العظم في صدارة المستحقين.

( استعذب العظم الاقامة في دائرة اللاهوت,حيث يتابع هناك معاركه الدونكيشوتية..) هكذا قال أحد منتقديه, ولكن هذا التوصيف الساخر ينطوي على اطراء خفي غير مقصود:‏

ففي الوقت الذي فترت فيه همة اليسار, واختنقت أصوات العلمانيين وشحبت شعارات الحداثة والعصرنة, ظل العظم المنافح الاكثر شراسة وجذرية, عن العلمانية والديمقراطية والتحديث, متحديا بذلك حراس التابوهات الراسخة,وسدنة الموروث المقدس.‏

منذ وقت مبكر من حياته, جابه المفكر الدمشقي العنيد العقل المتكىء على الخرافات والغيبيات,والذي لايزال يجتر الثمار الفاسدة لعصور الانحطاط, وإذ حفر عميقا في الذهنية المستقرة فقد كان طبيعيا ان يصطدم بالتنانين المرصودة لحماية الارث المخبوء.‏

واذا كان العظم قد خسر ( الاغلبية) عام ,1969اثر كتابه الشهير (نقد الفكر الديني), فإنه ,وبعد عشرين عاماً من ذلك, سيخسر كثيرا من دائرة النخبة ايضا .هؤلاء-وبينهم اصدقاؤه-رأوا في كتابه (ذهنية التحريم) ضربا من التطرف, بل الشطط غير المبرر, غير أن هذا تماما هو مايشكل صلب المشروع الفكري للعظم:‏

الدخول الى اكثر المناطق حساسية, بعقل بارد, ومنطق صارم.. بلا مسبقات ولا افكار جاهزة ولامقيدات من اي نوع.. وهذا بالطبع مالا تستسيغه ثقافتنا المكبلة بالثوابت والرواسخ والنتائج المحسومة سلفاً.‏

ربما نستطيع تغيير اشياء كثيرة,واعادة النظر بأشياء كثيرة ,وربما نكون صادقين في نوايانا التحديثية التطويرية, ولكن تلك الدائرة الخطرة التي يتمترس العظم فيها (ليشن معاركه الدونكيشوتية) ستبقى للأسف, محصنة ضد التغيير, الشيء الذي سيؤخر - على الارجح - تكريمه محليا الى أجل غير مسمى.. وهكذا فحسناً فعلت (ايراسموس) إذ كرمته نيابة عنا...!‏

 

 سلمان عز الدين
سلمان عز الدين

القراءات: 17331
القراءات: 17420
القراءات: 17331
القراءات: 17334
القراءات: 17328
القراءات: 17333
القراءات: 17329
القراءات: 17326
القراءات: 17326
القراءات: 17325
القراءات: 17329
القراءات: 17332
القراءات: 17328
القراءات: 17326
القراءات: 17325
القراءات: 17329
القراءات: 17326
القراءات: 17328
القراءات: 17325
القراءات: 17324
القراءات: 17327
القراءات: 17330
القراءات: 17329

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية