تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاثنين 18 /10/2004
محمد خير الجمالي
وقع الرئيس الأميركي جورج بوش قبل يومين قانوناً جديداً يلزم الخارجية الأميركية بإحصاء الأعمال المعادية لليهودية فيما سماه معاداة السامية حول العالم وتقييم مواقف الدول من هذه المسألة.

انظروا كيف يختزل الفكر الغربي عن جهل أو سوء نية وقصد- وهذا هو الاحتمال الأقرب- قضية السامية والساميين باليهودية واليهود وكأن السامية هي اليهودية فقط واليهود على اختلاف جنسياتهم الحقيقية في العالم (أي يهود دول أوروبا وأميركا وآسيا وإفريقيا) هم الساميون ولا ساميين سواهم..?‏

إن مجرد ربط القانون الأميركي الجديد موضوع معاداة السامية باليهود واليهودية, يشكل مغالطة فاضحة لحقائق التاريخ وعلم الأجناس,لجهة أن ليس كل اليهود ساميين, وأن موطن السامية والساميين الأصلي هو هنا في أرض العرب, وأن المتضرر الحقيقي من كل مايسمى بمعاداة السامية هم العرب وليس اليهود في المنطقة العربية, والتاريخ يؤكد أن اليهود ماعاشوا بأمان واطمئنان الا بين ظهراني العرب.‏

وكل ما تعرضت له المنطقة العربية من استعمار واستبداد أجنبي وإفقار وتجويع وتشريد ونهب منظم لخيراتها وقتل وترويع لأبنائها على مراحل كثيرة من الزمن ,هو أحد أبشع أشكال اللاسامية وخلال المرحلة الراهنة على العرب أن يرفعوا صوتهم في القول: إن الحرب المنظمة التي تقودها بسادية وشراسة لامثيل لهما في التاريخ,قوى الاحتلال الصهيوني في فلسطين, وقوى الاحتلال الأميركي في العراق, تندرج في سياق معاداة السامية لأنها حرب ضد الساميين الأصليين تخوضها ضدهم سامية مزيفة هي الصهيونية واليهود المنضوون تحت لوائها العدواني, وقوى إما منخدعة بأضاليل الصهيونية وطروحاتها الكاذبة, أو هي تفيد من هذه الأضاليل في التمظهر بمظهر الغيور على السامية.‏

كما يتعين على العرب وهم يشهدون أكبر تزوير لحقيقة السامية والساميين, أن يعملوا على فضح أكذوبة حصر معاداة السامية باليهود, وتوضيح حقيقة ان الضغوط التي تمارسها أميركا وإسرائيل ضد سورية ولبنان والسعودية والعرب عموما هي ممارسة فاضحة للاسامية تأخذ شكل الانتقام من الساميين الحقيقيين لرفضهم سياسة العدوان والاحتلال والاحتواء والاستعلاء.‏

وفي خلفية صدور هذا القانون نجد أن أهدافه تنحصر بين التغطية على جرائم إسرائيل ووحشيتها باتهام كل من ينتقدها ويعريها باللاسامية, وبين السعي وراء كسب أصوات اليهود في معركة انتخابات الرئاسة الأميركية,لعل استمالة هذه الاصوات بأي وسيلة كانت, حتى وان كان من ضمن هذه الوسائل الكذب على التاريخ وتزوير حقائقه,تفيد في ترجيح كفة بوش في سباق المزايدة الانتخابية على حقوق العرب وقضاياهم العادلة لمصلحة إسرائيل.‏

 

 محمد خير الجمالي
محمد خير الجمالي

القراءات: 17307
القراءات: 17313
القراءات: 17312
القراءات: 17312
القراءات: 17315
القراءات: 17312
القراءات: 17311
القراءات: 17314
القراءات: 17314
القراءات: 17313
القراءات: 17314
القراءات: 17309
القراءات: 17309
القراءات: 17314
القراءات: 17310
القراءات: 17311
القراءات: 17312
القراءات: 17309
القراءات: 17313
القراءات: 17310
القراءات: 17316
القراءات: 17315
القراءات: 17312
القراءات: 17309
القراءات: 17309
القراءات: 17313
القراءات: 17311
القراءات: 17308
القراءات: 17309
القراءات: 17310
القراءات: 17309
القراءات: 17310
القراءات: 17311
القراءات: 17313
القراءات: 17314
القراءات: 17306
القراءات: 17308
القراءات: 17313
القراءات: 17308
القراءات: 17310
القراءات: 17314
القراءات: 17312
القراءات: 17314
القراءات: 17313
القراءات: 17310
القراءات: 17309
القراءات: 17308
القراءات: 17310

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية