تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الجمعة 22 /10/2004
غازي حسين العلي
ياسر العظمة فنان موهوب وضع بصمته بجدارة على مسيرة الكوميديا في سورية, حتى اصبح مع الزمن , علامة فارقة فيها, ورمزا من رموزها.

غير ان المؤسف هنا ان يخرج مثل هذا الفنان المبدع, من مطب ليقع في مطب آخر, وكأن ما يجري معه , امر لا يشغله في شيء ولا يعني شريحة كبيرة من محبيه ومعجبيه.‏

يحدث احيانا ان يرتكب شخص عزيز عليك خطأ امام الآخرين , فتشعر بالخجل عنه , وتعمل جاهدا للتخفيف من وطأته. هذا ما حدث معي مؤخرا,وانا اتابع الفنان العظمة, في برنامجه الدرامي الجديد (عشنا وشفنا).‏

والمطب الذي سبق لياسر العظمة ان وقع فيه في برامجه الاولى (مرايا)اعتماده على نصوص الآخرين , دون الاشارة اليها, تحت مسمى غريب ( مما شاهدت وسمعت وقرأت) وهذا يعني ان اي رواية او قصة لكاتب عربي او اجنبي, هي مشاعة له , دون الحاجة الى اذن صاحبها, وهو امر لا يستقيم مع ابسط الاعراف , وقواعد حقوق المؤلف.‏

الآن, وبعد ان خرج الفنان العظمة من هذا المطب بعد ملاحظات صحفية عديدة فقد رمى نفسه في مطب آخر, بعد ان ابتدع اسلوبا جديدا وطريفا في الدراما السورية مع ملاحظة انه سبق له وان (مرر) بطريقة خجولة هذه البدعة, في برامج درامية سابقة وتتلخص في بث اعلانات تجارية لبعض المنتجات الاستهلاكية, من خلال السياق الدرامي للقصة وبطريقة مثيرة للاستغراب والشفقة وبذلك يكون الفنان العظمة اول من اجترح فكرة دراما الاعلانات وبشكلها الراهن .‏

والى حين يخرج الفنان ياسر العظمة, من هذا المطب ايضا, فاننا سنظل نتابع اعماله , مع شيء من عتب المحب والشديد احيانا .‏

 

 غازي حسين العلي
غازي حسين العلي

القراءات: 17319
القراءات: 17320
القراءات: 17321
القراءات: 17318
القراءات: 17322
القراءات: 17319
القراءات: 17319
القراءات: 17318
القراءات: 17320
القراءات: 17319
القراءات: 17319
القراءات: 17325
القراءات: 17320
القراءات: 17318
القراءات: 17320
القراءات: 17319
القراءات: 17320
القراءات: 17318
القراءات: 17318
القراءات: 17317
القراءات: 17318
القراءات: 17320

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية