تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاربعاء 22/9/2004
خالد الاشهب
حقا , انها حرب لانهاية لها , كما وصفها المرشح الديمقراطي الى البيت الابيض جون كيري , غير ان وعده للاميركيين بأربعة اجراءات , ليس كافيا لتجنبها , فالحجر الذي القته ادارة الرئيس بوش في البئر العراقية يحتاج عشرات الاجراءات لاعادة اخراجه , ولعل البديهي بين هذه الاجراءات هو الانسحاب الاميركي من العراق .

قبل كيري كان الامين العام للامم المتحدة , وفي فورة صدق عارمة , قال عن هذه الحرب انها ليست مشروعة, وكما لو ان اشباح بطرس غالي لم تكن تسكنه في لحظة البوح تلك .‏

ترى , كم لحظة بوح وصدق يحتاج العالم كي يتخلص من ادرانه ?‏

المهم ان كيري الذي يمكن ان يصل الى البيت الابيض , ولو بقرار محكمة على طريقة الرئيس بوش نفسه , يراها (حربا لانهاية لها) , أي لايمكن لقوة او سياسة ان تحسمها نهائيا , والمهم ايضا ان يكون كيري ونصف الاميركيين على الاقل مقتنعاً بأن لا نهاية لها فعلا ً !‏

ايا كان الذي سيقوله الرئيس بوش في افتتاح الدورة 95 للجمعية العامة , وايا ً كانت وعوده للاميركيين والعالم , فإن حربه الظالمة على العراق لن تنتهي, مادام ينهال بالضرب المبرح على ظل الفيل وليس على الفيل نفسه ?‏

اما كيري فقد قال شيئاً ولم يقل كل شيء , لم يقل ان الارهاب فكر وطرائق تفكير , وليس دولاً ذات سيادة وشعوبا ترنو الى الحرية والديمقراطية , ليس آبار نفط ومشاريع استعمار في هيئة اعمار وبمليارات الدولارات , لم يقل ان الارهاب لادين له ولا انتماء , وان اجتثاثه لايكون بقوة عسكرية جبارة او بسياسة انحياز اعمى لطرف دون آخر ?‏

اجتثاث الارهاب يبدأ بلحظة بوح صادقة على طريقة كوفي عنان , بإعمال يد الحق والمساواة بين الشعوب والثقافات , وباحترام الآخر لابالتعالي عليه او الغائه او كتم انفاسه , لكنه يبدأ قبل كل هذا وذاك , بلجم آخر قوة استعمار استيطاني في التاريخ , وبإرغامها على الجنوح الى السلام وشروطه .‏

هل نؤسس على ما باح به عنان وعلى ماتوقعه كيري , هل نأمل باتساع دائرة الرفض وبثلاثة ارباع البريطانيين الذين طالبوا بلير بموعد محدد للانسحاب من العراق , ان يطالبوه بالانسحاب ومن بعدهم الاميركيين ??‏

 

 خالد الأشهب
خالد الأشهب

القراءات: 17349
القراءات: 17352
القراءات: 17354
القراءات: 17350
القراءات: 17347
القراءات: 17346
القراءات: 17356
القراءات: 17352
القراءات: 17348
القراءات: 17355
القراءات: 17352
القراءات: 17357
القراءات: 17349
القراءات: 17353
القراءات: 17343
القراءات: 17355
القراءات: 17351
القراءات: 17350
القراءات: 17351
القراءات: 17353
القراءات: 17347
القراءات: 17349
القراءات: 17353
القراءات: 17350
القراءات: 17352
القراءات: 17353
القراءات: 17352
القراءات: 17341
القراءات: 17354

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية