تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاربعاء 15/12/2004م
هيثم عدرة
إيجاد الوسائل الكفيلة بحماية المستهلك من كل حالات الغش والتلاعب أضحى أمراً مطلوبا بسبب تعدد أنواعها وأساليبها , فكما هو معلوم إن معدلات استهلاك الغاز المنزلي ترتفع في فصل الشتاء حيث البرودة الشديدة ,

وهذا يتطلب توفيره باستمرار دون انقطاع والمؤشرات تؤكد تواجده بشكل يلبي جميع الاحتياجات بشكل معقول , ولكن هذا لايعني حدوث بعض الإشكاليات التي قد تظهر هنا أو هناك وتعود في غالبيتها الى الظروف الجوية السائدة , وجزء كبير منها يتعلق بالباعة الجوالين واستغلالهم حاجة الناس للغاز في الشتاء إن كان لأغراض الطهي أو التدفئة , فالملاحظ أن الاسطوانات يتم التلاعب بها بعد خروجها من مكان التعبئة من قبل بعض الباعة ولانقول جميعهم , ومانسمعه من الشكاوى الدائمة بهذا الخصوص كثيرة , فالبعض يستخدم الاسطوانة بضعة أيام فقط خصوصا ان البائع الجوال لايخضع لأي نوع من الرقابة سوى رقابة الضمير ويغير مواقعه وأماكن تواجده باستمرار, مايجعل حالات التلاعب تأخذ اشكالاً مختلفة ودائمة.‏

وقد تم وضع حل لتلك الظاهرة منذ فترة عن طريق وضع غطاء بلاستيكي على فوهة اسطوانة الغاز في مدينة دمشق , وكان من المفترض أن توضع آلية لتعميمها على جميع المحافظات حرصا على حماية المستهلك من جشع الباعة الجوالين الذين يفرغون جزءا من اسطوانة الغاز لتعبئة الغازات الصغيرة مايجعلها لاتتحمل المدة الكافية المطلوبة.‏

إن هامش الربح المحدد للباعة في اسطوانة الغاز كاف , ولهذا نؤكد على تعميم استخدام الغطاء البلاستيكي في مراكز التعبئة كي نقلل من حجم هذه الظاهرة قدر المستطاع ونؤمن حماية حقيقية للمستهلك من قبل ضعاف النفوس الذين همهم اولاً وأخيراً تحقيق الربح على حساب مصلحة المستهلك, ناهيك عن مظاهر الخطر الحقيقية التي قد تحدث من جراء ذلك من خلال وضع اسطوانات الغاز وتخزينها بطريقة بعيدة عن شروط الأمان وتأثيرها على السكان المجاورين لمكان تخزينها بشكل أو بآخر.‏

بعد تطبيق وضع الغطاء البلاستيكي على الاسطوانات في مدينة دمشق يفترض أن تعمم هذه الظاهرة على جميع المناطق والبلدان لتشكل قناعة للمستهلك بأنه لن يتعرض لأي حالة غش , أما اقتصار وضع هذا الغطاء البلاستيكي على الاسطوانات في محافظة دون أخرى يجعل حالات التحايل والغش قائمة , واذا ثبت أن هذه التجربة لم تكن مجدية فالأجدر ان يتم التفكير بطرق أخرى تكفل حماية المستهلك من جميع حالات الغش .‏

في جميع الأحوال الغطاء البلاستيكي يعطي راحة واطمئناناً للمواطن أن الاسطوانة نظامية ومعبئة عن طريق المركز الرئيسي وبالتالي نكون قد تخلصنا من شبح الاسطوانات القادمة الينا بشكل مخالف ,وخصوصا أن الغطاء لايمكن نزعه إلا بواسطة آلة حادة .‏

وحالات الغش هذه لاتقتصر على مادة الغاز وإنما تتعداها الى مواد أخرى والتي هي مصادر للطاقة كالمازوت مثلا ومانسمعه من طرق متعددة للتدليس سواء بإضافة الماء الى المازوت أم التلاعب بالعداد ... الخ وذلك يتم من قبل الباعة الجوالين تحديدا وقد ضبطت حالات كثيرة بهذا الإطار ولابد من إيجاد طرق تقلل من ذلك بإجراءات وقائية .‏

 

 هيثم عدره
هيثم عدره

القراءات: 18012
القراءات: 18017
القراءات: 18013
القراءات: 18025
القراءات: 18024
القراءات: 18022
القراءات: 18020
القراءات: 18020
القراءات: 18019
القراءات: 18021
القراءات: 18019
القراءات: 18018
القراءات: 18022
القراءات: 18021
القراءات: 18020
القراءات: 18021
القراءات: 18025
القراءات: 18009
القراءات: 18020
القراءات: 18022
القراءات: 18015
القراءات: 18021
القراءات: 18022
القراءات: 18024
القراءات: 18018
القراءات: 18015
القراءات: 18018
القراءات: 18016
القراءات: 18015
القراءات: 18017

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية