تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الجمعة 17/12/2004م
أحمد الوادي
كان التأسيس بموجب المرسوم رقم 557 الصادر في الخامس من شهر تشرين الأول لعام ,1952 حيث كانت الولادة الأولى لشركة الكرنك,

وجاء الحل والتصفية بموجب القرار رقم 80 الصادر في السابع من الشهر الحادي عشر لعام 2004 عن المجلس الأعلى للسياحة, الذي طالب بتحديد الأسس اللازمة لحل الشركة وتصفيتها .‏

وما بين التأسيس والحل خمسة عقود وشهر ويومان صال البرتقالي فيها وجال, وصل الى حيث طلب منه الوصول , وجمع الشمل, وقارب ما بين الأحبة وباعد, وصل النشوة وقدم لخزينة الدولة مالايقل عن 326 مليون ليرة ارباحا خلال السنوات العشر العجاف الممتدة مابين 1982 وحتى 1992 , والتي أصاب الضرر فيها الزرع والضرع والبشر والشجر, وطال حتى الحجر, عندما كانت الشركات الأخرى لاتقدر على تأمين المواد الأولية والسيولة النقدية اللازمة جراء الاجتياح الإسرائيلي للبنان وسني الحصار الاقتصادي على سورية .‏

وجاء قانون الاستثمار رقم 10 لعام ,1992ليعطي لكل الشركات المحدثة بموجبه التسهيلات اللازمة, فأصابت العين شركة الكرنك, وحلت عليها اللعنة وضيق ذات اليد, فوهن العظم منها, واشتعل رأسها شيبا, وفي ظل المنافسة الشريفة كانت أم غير الشريفة, بدأت خسائر شركة الكرنك , وانخفضت ايراداتها, ولم تعط التسهيلات البسيطة لتجديد اسطولها, واقتصر عملها على الاسطول القديم, الذي ارتفعت تكاليف صيانته, وازدادت الرواتب والأجور مرات ومرات وبقي دخلها كما هو, وسحب موقع طرطوس وأبقي على عماله عالة على الشركة, برواتبهم التي وصلت الى أكثر من 40 مليون ليرة سنويا, وألحق بها فندقا كرنك القرداحة والرقة بأعبائهما وخسائرهما المسبقة سلفا, وأحيطت بالشركة كل مقومات الخسارة, ولم يبادر أحد الى مد يد العون والمساعدة, وراحت تغرق رويدا رويدا , على مرأى ومسمع كل ذي بصر وبصيرة, وحل بها ماحل بالمكتوف الذي ألقي في اليم وطلب منه ألا يبتل بالماء .‏

وهاهم العاملون في شركة الكرنك يرددون أغنية (يلبرتقالة غيرت حاله ) ويأسفون على شركة كانت وستبقى عنوانا لكل جميل, ويسألون :‏

1- كيف لقرار أن يلغي مرسوما?‏

2- إذا كانت وزارة السياحة قد كلفت بمعالجة وضع اليد العاملة لدى الشركة, وتحتاج إلى موظفين وعمال, فلماذا تعلن عن مسابقة تقدم إليها عشرات الآلاف من المواطنين? أوليس حريا أن يكون جحا أولى بلحم ثوره?‏

3- أولا يكفي بيع مستودعات الشركة ومركز صيانتها على طريق دمشق- درعا لسداد ديون تلك الشركة?.‏

الحلول كثيرة لرد الروح إلى تلك الشركة,عندما تتوفر مقومات المنافسة الشريفة والنية الحسنة, وإلا فالرحمة مطلوبة على روح تلك الشركة التي حل بها ما يحل بخيول الشرطة أيام زمان, عندما تهرم وتشيخ فتطلق عليها رصاصة الرحمة, ولكم العمر والرحمة وطول البقاء .‏

 

 أحمد الوادي
أحمد الوادي

القراءات: 17328
القراءات: 17330
القراءات: 17324
القراءات: 17319
القراءات: 17325
القراءات: 17331
القراءات: 17324
القراءات: 17333
القراءات: 17329
القراءات: 17329
القراءات: 17333
القراءات: 17327
القراءات: 17328
القراءات: 17332
القراءات: 17328
القراءات: 17331
القراءات: 17329
القراءات: 17331
القراءات: 17325
القراءات: 17329
القراءات: 17324
القراءات: 17334
القراءات: 17332
القراءات: 17328
القراءات: 17334
القراءات: 17327
القراءات: 17337
القراءات: 17328
القراءات: 17330

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية