تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاثنين 20/12/2004م
ديب علي حسن
لكل جديد لذة, هكذا بدأ الشاعر العربي القديم وانتهى إلى التقرير أن جديد الموت ليس بلذيذ, ولكن مابالك بموت الجديد وهويولد أو ربما أخذ نفساً حتى صار يحبو فإذا به يلقى حتفه, هكذا هي حال أجيال من المبدعين الشباب , ثمة صراع خفي يكاد يضرم نارا لاتطفأ ,

فالذين أفرغوا ما في الجعبة متشبثون بكل شيء لايريدون للساحة أن تخلومن ظلهم, ونحن لانريدهم أن يتركوا ملاعبهم ,لكن ماذا لو أنهم تحولوا إلى أساتذة حقيقيين , يقومون ,يوجهون , يرشدون, يأخذون بيد القادم , فالغابات التي تهرم أشجارها وتشيخ وتتقصف أغصانها تكون ألقت بذور حياة جديدة , ومن تساقط أوراقها توفر الغذاء للنبت الجديد, تحميه من غدرات الطبيعة ونوائبها.‏

في النشر واللقاءات , في المجلات والصحف ووسائل الاعلام الاخرى في النشر ثمة من لايريد للأصوات التي تعلن تميزها أن تستمر , تعليقات كثيرة سمعناها ونسمع بها , حول اللقاء أوبرنامج كان أديب أو أديبة شابة ضيفه..‏

حسنا, كيف نتحدث عن لغة جديدة, وعن أدب وثقافة يواكبان قفزات الحياة المتلاحقة ويرفدان الحياة بنسغ جديد , وماقدمته المؤسسات الثقافية الخاصة والعامة ليس بكاف , فالفسحة تزداد ضيقا في محاولات النشر وإثبات الوجود , قد لاترضينا التجارب الأدبية الجديدة , وقد تغير الكثير من معطياتها في سياق تطورها , ولكن متى كانت التجارب المتشابهة أو الإبداع المتشابه دليل عافية?!‏

 

  ديب علي حسن
ديب علي حسن

القراءات: 17323
القراءات: 17323
القراءات: 17323
القراءات: 17321
القراءات: 17324
القراءات: 17323
القراءات: 17323
القراءات: 17324
القراءات: 17322
القراءات: 17313
القراءات: 17322
القراءات: 17323
القراءات: 17323
القراءات: 17324
القراءات: 17323
القراءات: 17324
القراءات: 17320
القراءات: 17326
القراءات: 17320
القراءات: 17326
القراءات: 17323
القراءات: 17328
القراءات: 17325
القراءات: 17324
القراءات: 17324

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية