تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

االخميس 23/9/2004
ناديا دمياطي
أما وقد طال انتظاري لحوالى الساعة في أحد أسواق دمشق التجارية لاقتناص سيارة أجرة والتي عليك, أيها المواطن أن تكون مصارعا

للحصول عليها في أوقات الذروة المرورية, أو أن تتقدم بطلب استرحام لسائقها, فقد قررت الاستعانة بصديق, والصديق هنا شرطي المرور الذي استخدم فعلا هيبته الاعتبارية فأوقف سيارة تكسي لكي تشحنني أنا وأغراضي.‏

ما إن ولجت السيارة, حتى أقلع سائقها محدثا صريرا عاليا وكأنها تولول ثم قال (إلى أين ياست الحسن), قلت إلى السبع بحرات أجابني: طريقي ليست على طريقك فأنا ذاهب لخارج المدينة, سارعته بالقول: فلتجعل طريقك من هناك وما فيها خسارة.‏

هنا نفخ نفخة تطبخ طبخة ورمقني بنظرات من يشتمني وفتل شاربيه وصرخ غاضبا: (العداد مو شغال) وهذا الطلب دبل الأجرة, قلت كما تريد, ثم تحدث على الهاتف النقال موغلا في استفزازي وانهال بوصلة من الشتائم والردح والكلام غير اللائق على الشرطة والشوارع والركاب والمهنة التي أقسم أن يتركها ليعمل طنبرجي.‏

في قرارة نفسي كنت أتمنى أن يفعل ذلك مادام قد تجاوز كل الأخلاقيات العامة وضوابط المهنة التي يجب أن يتحلى بها صاحب أي مهنة كانت.‏

وأخيرا أجبرني على دفع المبلغ الذي يريد, ولكن خسائري لم تكن في المال بل فيما سمعت من كلمات غير لائقة, وفي هذا التعميم المرعب للانفلات اللفظي الذي ترفضه عاداتنا وأعرافنا وأذواقنا, واعتبرت ما جرى لي نوعا من العنف يمارس ضد النساء لأنهن لا يستطعن الرد بالعضلات.‏

كنت أتساءل ما الذي جرى حتى استبدلنا لغتنا المهذبة بوابل من الشتائم والكلمات المخدشة للحياء والخاوية من معاني الود والتسامح?! هل هي ثقافة الانترنت والنقال والفضائيات التي عممت اعتقادا خاطئا بأن القوة هي في انتهاك القواعد والأخلاقيات والأعراف?!‏

لا أعرف ما إذا كان مفعول قوانين السب والقذف مازال ساريا, ولكن أمنيتي أن يكون كذلك حتى لا يجتاح طوفان اللغة السوقية أسوار لغتنا الرقيقة والمهذبة, وحتى نحتفظ بحقنا في الرد على أي اهانة لفظية.‏

وليكن ذلك تحصيناً لمجتمعنا من هذا السلوك المرضي المعدي والذي بدأ يتغلغل كالنار تحت الرماد في تواصلنا اليومي.‏

 

 ناديا دمياطي
ناديا دمياطي

القراءات: 17331
القراءات: 17332
القراءات: 17324
القراءات: 17334
القراءات: 17326
القراءات: 17332
القراءات: 17335
القراءات: 17333
القراءات: 17334
القراءات: 17330
القراءات: 17335
القراءات: 17332
القراءات: 17327
القراءات: 17329
القراءات: 17333
القراءات: 17330
القراءات: 17332
القراءات: 17329
القراءات: 17333
القراءات: 17330
القراءات: 17334
القراءات: 17333

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية