تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الخميس 30/9/2004
علي قاسم
الأمزجة الشخصية لأعضاء الإدارة الأميركية حول الانتخابات في العراق, تتداخل وتتقاطع, لتفرض في النهاية مشهداً ضبابياً, يشتم منه الكثير من اللغط المقصود, وأحياناً الغموض المتعمد لتشكيل قناعات متناقضة.

وإذا كانت الرغبة في توظيف ذلك المشهد في السباق الانتخابي الأميركي الذي تقترب عجلته من خط النهاية, فإنه من غير المقبول أن يتحول مصير العراق ومستقبله إلى بورصة مزايدات للأميركيين, في وقت يحصد فيه القتل الأميركي المزيد من أرواح أبنائه, ويزداد المشهد دموية دون مبرر.‏‏

ولعل الاستخدام الأميركي المفرط للقوة, وتعمد التصعيد مع تصاعد وتيرة السباق الرئاسي الأميركي, يفرز تلقائياً معادلة متناقضة الطرفين, بل هي في الواقع حصيلة أخطاء تتراكم إلى حد الحماقة.‏‏

إذ يصعب تخيل مردود ذلك اللغط, في حين أن الحاجة تفرض مزيداً من الوضوح, ويصعب فهم دوافع التصعيد في وقت تقتضي مصلحة الرئيس بوش الكثير من الهدوء.‏‏

والأكثر من ذلك السيل اللامتناهي من الطروحات التي لا تتناقض مع خط الأوامر الذي انتهجته تلك الإدارة فحسب, بل أيضاً يكاد أن يلغي الكثير من خطوط الاستراتيجية التي اتبعتها.‏‏

والسؤال, هل على العراق أن يتحمل فاتورة السباق الرئاسي الأميركي, وهل عليه أيضاً أن يدفع ثمن أخطاء الاستراتيجية الأميركية, وهل هو مضطر للانتظار إلى ما لا نهاية, بينما شلال الدم فيه يتحرك صعوداً, ومؤشرات الأمن والاستقرار تزداد هبوطاً?!‏‏

قد تكون هذه هي الأسئلة الملحة في ذلك المشهد الذي يمتد بدون نهاية, وفيما الاحتلال يترجم عقده على الأرض قتلاً وتدميراً, يتحول العراقيون إلى حقول اختبار لكسب أهواء الأميركيين.‏‏

ومع ذلك ثمة من يطرح الإشكالية بمنطق آخر, ويختلق للقصة أجنحة, ويطيل تلك الأجنحة, بل يبالغ في إطالتها, والمغالطة أنه ينسى دروس التاريخ ويتجاهلها إلى حد التوهم بأن النهاية التي بشرت بها فاشية فوكوياما, قد اقتربت, فيما صراع هنتينغتون المتورم, يدخل في نفقه الأخير.‏‏

والمناظرة الأولى ستكون الشاهد الأول على استسهال مصير الشعوب, بل كيف يتحول إلى يافطة للمزايدة وحتى تبادل الاتهام, متوهمين بأن الأميركيين سيختارون - إلى حد كبير - وفقاً لاتجاهات ذلك الاستسهال, وربما على شكل اليافطة!‏‏

إن الحقيقة التي لابد من إدراكها, بل والتعاطي معها بمنتهى الجدية, أن مصير الشعوب ومستقبلها ليس سوقاً للمضاربات السياسية, وأن حياة هذه الشعوب لا يمكن أن تكون الرافعة لوصول هذا المرشح أو ذاك إلى البيت الأبيض.‏‏

ومن يتوهم غير ذلك, يكون قد بالغ كثيراً في مغالطاته, بل وانجرف أكثر في أخطائه, حيث الواقع السياسي مهما كانت الضبابية تحيط به, لابد أن يتعاطى مع هذه الحقائق.‏‏

قد يكون توقيت التعاطي موضع نقاش وحتى تساؤل مشروع, لأن اللحظة قد تبتعد لبعض الوقت, ولكنها لن تبتعد إلى ما لا نهاية, وتلك هي أكثر أوجه الحقيقة التي تحتاج إلى تكريس وترسيخ, ومن يراهن على غير ذلك فإن مصير رهانه ليس بحاجة إلى إثبات.‏‏

 

 علي قاسم
علي قاسم

القراءات: 18055
القراءات: 18063
القراءات: 18054
القراءات: 18054
القراءات: 18059
القراءات: 18067
القراءات: 18064
القراءات: 18060
القراءات: 18061
القراءات: 18067
القراءات: 18064
القراءات: 18056
القراءات: 18060
القراءات: 18058
القراءات: 18062
القراءات: 18061
القراءات: 18058
القراءات: 18059
القراءات: 18055
القراءات: 18055
القراءات: 18049
القراءات: 18053
القراءات: 18064
القراءات: 18055
القراءات: 18059
القراءات: 18052
القراءات: 18055
القراءات: 18054
القراءات: 18056
القراءات: 18049
القراءات: 18053
القراءات: 18052
القراءات: 18059
القراءات: 18062
القراءات: 18058
القراءات: 18054
القراءات: 18043
القراءات: 18054
القراءات: 18053
القراءات: 18057
القراءات: 18054
القراءات: 18040
القراءات: 18047
القراءات: 18043
القراءات: 18057
القراءات: 18051
القراءات: 18058
القراءات: 18051
القراءات: 18042
القراءات: 18054

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية