تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاربعاء 22/12/2004م
سلمان عز الديني
قبل نصف قرن تقريباً وفي صباح وصل فيه الشتاء إلى أوج هذياناته, غادر الفتى مدحت المصطفى بيته في رحلة جنونية إلى المدرسة التي تبعد عشرة كيلو مترات.

لم يتردد أمام مياه النهر الطوفانية بل سارع إلى اعتلاء الجسر الخشبي والذي ما إن وصل إلى منتصفه حتى راح يتداعى خشبة خشبة.‏

في هذه اللحظة التي لن ينساها أبداً كان يقف عند نقطة هي منتصف الطريق بين عالمين, وإذ استجمع شجاعته وأحلامه فقد كانت المعجزة في انتظاره لتوصله إلى الضفة الأخرى, هناك حيث سيصبح ممدوح عدوان.‏

ظل عدوان يذكر تلك الواقعة على أنها ولادته الحقيقية, وذلك الجسر على أنه برزخ بين حياتين: الحياة التي وجد فيها بالقوة, والحياة التي أرادها وعاشها بالفعل.‏

وبلا شك فإنه لم يحس بالندم لأنه قطع ذلك الجسر الخطر, فعلى الضفة الأخرى كان المجد بانتظاره: صحفي, شاعر, روائي, مؤلف مسرحي, مترجم, كاتب تلفزيوني, وبحصيلة وافرة من الكتب والألقاب والصداقات والمعجبين, وذلك الحضور النجومي الذي يكاد يكون استثنائياً في الثقافة السورية.‏

بالعناد نفسه لذلك الفتى, خاض عدوان جميع معاركه الثقافية والتي جلبت له الكثير من الأعداء والكثير من المهابة والاحترام, وجعلته واحداً من ألمع المثقفين السوريين وأكثرهم مصداقية.‏

لم يكن موته مفاجئاً ومع ذلك فقد كان مؤثراً للغاية, ربما لأنه ظهر في أيامه الأخيرة متشبثاً بالحياة, وواثقا ً من انتصاره على مرضه الخبيث الشيء الذي أوحى لمحبيه بأنه يمتلك تعويذة ما ضد الموت.‏

غير أن هذا الرحيل المؤلم لا يشكل هزيمة بأي حال فقد جسد عدوان فعلياً ما قاله نيكوس كازنتزاكي ذات يوم: (أنت لا تستطيع أن تقهر الموت, ولكنك تستطيع أن تقهر خوفك منه) .يشهد الكثيرون أن الشاعر الراحل قد قهر الخوف من الموت إذ ظل يقهقه في وجهه حتى اللحظة الأخيرة.‏

 

 سلمان عز الدين
سلمان عز الدين

القراءات: 17351
القراءات: 17441
القراءات: 17352
القراءات: 17354
القراءات: 17348
القراءات: 17353
القراءات: 17350
القراءات: 17346
القراءات: 17346
القراءات: 17346
القراءات: 17350
القراءات: 17352
القراءات: 17349
القراءات: 17346
القراءات: 17346
القراءات: 17349
القراءات: 17347
القراءات: 17349
القراءات: 17346
القراءات: 17346
القراءات: 17348
القراءات: 17351
القراءات: 17351

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية