تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الجمعة 31/12/2004م
قاسم البريدي
ساعات قليلة ونودع عاماً آخر من عمرنا, ولا ندري ماذا يحمل لنا العام الجديد سواء من أمنيات شخصية أم من أمنيات عامة لوطننا الحبيب.

صحيح أننا لا نستطيع أن نغمض عيوننا عما يحدث في كوكبنا المشترك من أخبار مأساوية ولا سيما زلزال شرق آسيا الذي حصد نحو مئة ألف قتيل وشرد خمسة ملايين إنسان في ثماني دول..‏

وصحيح أننا نعيش في منطقة منكوبة بالاستعمار بأشكاله وألوانه وأطماعه ولا سيما في فلسطين والعراق حيث الجرح النازف لا يتوقف ويشغل همنا اليومي ليلاً ونهاراً..‏

ومع هذا كله, فإننا محكومون بالأمل والمستقبل المشرق اعتماداً على إنسان عربي خلاق له ماض عريق وحضارة امتدت في كل أصقاع الدنيا, ولهذا فإن التفاؤل لا ينتهي مع عام جديد وهذه بعض الامنيات التي نتمناها..‏

- تحقيق الأمن والسلام في منطقتنا من خلال استعادة الجولان والأراضي العربية المحتلة وإقامة دولة مستقلة في فلسطين, عاصمتها القدس الشريف وجلاء القوات المحتلة عن العراق وإعادة بناء دولته الواحدة على أسس ديمقراطية.‏

- سقوط المشاريع الوافدة إلينا مثل الشرق الأوسط الكبير والديمقراطيات المستوردة وإحلال محلها مشروع إحياء الوحدة العربية من خلال سوق اقتصاد موحد يزيل الحدود المصطنعة لتصبح مفتوحة بين أبناء العرب جميعاً.‏

- استكمال الإصلاح الاقتصادي والإداري على أسس واضحة المعالم محددة ومعلنة تعتمد على الشفافية والعمل المؤسساتي والمشاركة الشعبية.‏

- تحسين دخل المواطن بما يتناسب والقدرة الشرائية من خلال القضاء على البطالة المقنعة ورفع إنتاجية العامل وخلق فرص عمل حقيقية لآلاف الشبان.‏

- متابعة تحديث القوانين على نفس وتيرة عام 2004 وإصدارها بسرعة ولا سيما قانوني التجارة والجمارك, والعمل على تطبيقها بشكل صحيح بعيداً عن التعاميم والأوامر الإدارية المتناقضة معها.‏

- القضاء على الروتين والمركزية الشديدة والرشوة وتفعيل دور المحاسبة والرقابة وإلغاء الاستثناءات في كل مفاصل العمل.‏

- عدم إطلاق بعض الوزراء وكبار المسؤولين لوعود معسولة والتسويف لحل وتطوير العمل في قطاعاتهم باستخدام أرقام ضخمة مضللة واستبدال ذلك بالعمل المنتج القابل للاستمرار والمتابعة.‏

تمنيات كثيرة ليتني أجد أهمها في حل مشكلة المرور في المدن الكبيرة ولا سيما دمشق وحلب واللاذقية من خلال خطوات جريئة كمترو للأنفاق في دمشق, وحافلات نقل جماعية كبيرة, والتخلص من السيارات القديمة والميكرو باصات وعدم استيراد الأنواع السيئة منها.‏

 

 قاسم البريدي
قاسم البريدي

القراءات: 17333
القراءات: 17324
القراءات: 17331
القراءات: 17332
القراءات: 17329
القراءات: 17333
القراءات: 17334
القراءات: 17337
القراءات: 17330
القراءات: 17332
القراءات: 17329
القراءات: 17325
القراءات: 17334
القراءات: 17327
القراءات: 17332
القراءات: 17335
القراءات: 17327
القراءات: 17319
القراءات: 17330
القراءات: 17328
القراءات: 17329
القراءات: 17329
القراءات: 17330
القراءات: 17331
القراءات: 17331
القراءات: 17332
القراءات: 17331
القراءات: 17331
القراءات: 17331

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية