تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الأحد 1/8/2004
خالد الأشهب
ليس للإعلام ان يجترح حلولاً لمشكلات الادارة والتنمية, هي من مهام قطاعات اخرى في الدولة, وليس له ايضاً ان يقاضي ويقضي, كما لو انه جزء من الجهاز القضائي والتشريعي, بل ان مهمة الاعلام تشبه الى حد بعيد, مهمة الأنوار على الطرق والدروب, تكشف المطبات الطبيعية او المصطنعة,وتدل على مواقع الصح والخطأ على حد سواء, فتحرض على توطين الأول وتوسيع مساحاته وعلى عزل الثاني ومعالجته.

ولعل من الطبيعي أن يتواصل طرح التساؤلات حول المهمة الحقيقية للإعلام, في ضوء مأزق التداخل الوظيفي الذي تعانيه قطاعات الدولة بين بعضها البعض, ثم بينها وبين القطاعات الاخرى الخاص والمشترك وغيره, والذي يغيب جزءاً واسعاً من الدور الحقيقي للاعلام, ويستبدله بجزء من ادوار اخرى غريبة عنه وليست له ,الأمر الذي يسيء الى مهمته الحقيقية من جهة, ويدفعه لأن يسيء بدوره -عبر البعض من شخوصه المحسوبين عليه- الى مهام القطاعات الاخرى من جهة ثانية فتقع القطيعة بين الجهتين, ويدب التململ والامتعاض بين كل منهما والأخرى? ‏

ولأن المواطن هو الهدف الافتراضي لكل تلك المهام والقطاعات, فإنه تلقائياً, يتحول الى ضحية غير مباشرة للتداخل الوظيفي فيما بينها! ‏

يحدث ذلك مثلاً, عندما يتدخل بعض الاعلام ويتداخل بغيره, في تنصيب او ترشيح شخص ما لمفصل معين في احد قطاعات الدولة ومؤسساته, على انه الرجل المناسب في المكان المناسب, او العكس, اي عندما يتداخل احد القطاعات تلك بالإعلام ويتدخل في تنصيب شخص او ترشيحه تحت العنوان ذاته, وفي هذه الحالة تتسبب المشكلة بوطأتين, الاولى, غياب فاعلية الشخص ذاك والمكان الذي نصب فيه, والثانية, العبء الذي يشكله هذا الشخص على مكان العمل ودور المكان ووظيفته!! ‏

وبطبيعة الحال فإن الامر لا يتوقف عند هذه الحدود من التداخل بل يمتد الى طبيعة الوظيفة والدور, والى الصلاحيات والمراجع, فمؤسسة تصادر دور مؤسسة اخرى او تعطله, ومفصل واحد في المؤسسة الواحدة يحتكر كل الادوار والمهام والوظائف فيها, وهكذا دواليك. ‏

والسؤال الآن ليس عن الموقع الذي يقف فيه الاعلام في هذه المعمعة بل عن الموقع الذي ينبغي له ان يكون فيه طالما ان المسألة من التداخل والتشويش بحيث تحتاج جولة تشريعية واسعة النطاق وشاملة لكل القطاعات العاملة ومفاصل الادارة فيها تتحدد من خلالها جملة الصلاحيات وحدودها ويعاد بها توصيف المفاصل والادارات وتحديد التسميات فتتحدد وظيفة الاعلام ومهامه, وينأى عن ان يكون عالة ا وجسراً او جلاداً!! ‏

 

 خالد الأشهب
خالد الأشهب

القراءات: 17306
القراءات: 17312
القراءات: 17313
القراءات: 17310
القراءات: 17315
القراءات: 17313
القراءات: 17310
القراءات: 17312
القراءات: 17312
القراءات: 17310
القراءات: 17313
القراءات: 17315
القراءات: 17307
القراءات: 17311
القراءات: 17311
القراءات: 17305
القراءات: 17311
القراءات: 17307
القراءات: 17310

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية