تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الأحد 1/8/2004
محمد قاسم
وضعت المؤسسة العامة للسينما نفسها أمام تحد حقيقي عندما قررت بإدارة الناقد محمد الأحمد إعادة تفعيل السينما في مختلف جوانبها, ولا سيما في جانبي الإنتاج والعروض وهما الغاية والأداة من العمل السينمائي.

والهدف الأهم غير المعلن إبقاء اسم سورية بين الدول المتقدمة التي تتعامل مع السينما التي تمثل أحد الجوانب الثقافية الحضارية في عصرنا الحاضر. ‏

وتمثلت مبادرة مؤسسة السينما في جانب استعادة الجمهور السينمائي بتقديم عروض متميزة في أماكن متميزة, بعد أن فقد ثقته بالأفلام التقليدية في الصالات التي لا تزال على حالها رغم صدور تشريعات تعفي أصحابها من الضرائب والرسوم عند تحديثها واستيراد الأجهزة والأدوات اللازمة. ‏

ويمكن القول أن المؤسسة العامة للسينما نجحت في امتحان اختارته لنفسها, لأنها دخلته بثقة وعلى أسس متينة. ‏

فالأسابيع والمهرجانات السينمائية وآخرها مهرجان السينما العالمي استقطب جمهوراً ملحوظاً يؤكد نجاح مؤسسة السينما في امتحانها الصعب. ‏

ولكن لنا ملاحظة على مصطلح عودة الجمهور إلى السينما, لأن النتيجة الحقيقية كانت تكوين جمهور سينمائي جديد من جيل شاب يتواصل مع السينما كأداة ثقافية حضارية, بعد أن ذهب الجمهور السابق مع ذهاب العصر الذهبي للسينما. ‏

ويمكن اعتبار هذا الجمهور نواة للجمهور الأوسع الذي نتمنى أن نشاهده مع ازدياد الفعاليات وتنشيط الحركة السينمائية. ‏

 

 محمد قاسم
محمد قاسم

القراءات: 17352
القراءات: 17351
القراءات: 17352
القراءات: 17352
القراءات: 17352
القراءات: 17349
القراءات: 17350
القراءات: 17355
القراءات: 17352
القراءات: 17349
القراءات: 17349
القراءات: 17350
القراءات: 17349

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية